رومانسيه ومشاكل
انت دلوقتي مش مسجل
يشرفنا انك تسجل معانا
وتنضم لاسترتنا الصغيره


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بداية الحكايه؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
so.ah

avatar

عدد المساهمات : 583

السٌّمعَة : 5

تاريخ التسجيل : 01/10/2010

العمر : 26

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: بداية الحكايه؟؟   السبت أكتوبر 09, 2010 2:52 pm

بداية الحكاية ...

هاتف أتاني .. السلام عليكم من فلسطين .. أخي احد الغرباء .. نحن قبيل العصر سنكون على حدود فلسطين ..

حسنا .. ركبت سيارتي وانطلقت .. وكان الوقت ما يزال مبكرا ... لذلك وعلى غير العادة .. قدت بتأني .. وبدأت ذكريات أبي وأمي عن فلسطين .. الذكريات التي لم يرووها لي .. وإنما ورثتها كما ورثت لون بشرتي .. ولون عيوني .. وكما ورثت حبي لفلسطين .. قد تصفوني بالجنون .. فما الذي أقوله ؟؟ وأي ذكريات تتكلم عنها ؟؟ وكيف تتذكر شيئا لم يخبرك به أحد ؟.. حقا أنا لا أدري .. إنما بدأت تلك الذكريات تعصف وتعصف بي .. حتى اغرورقت عيناي بالدموع ولم أعد أرى الطريق بوضوح .. ثم هناك بدأ البحر الميت يظهر أمامي .. وخلفه جبال فلسطين.. ففتحت النوافذ .. وبدأت ريح البساتين تملؤ السيارة .. وبدأت أحلامي تطير بي .. وازداد بي الحنين .. والأشجار ترقبني اعتصر الألم .. ما به وماله حزين.. فأخاطبهم .. إنه الشوق الدفين .. أفلها أيتها الأشجار لا تشتاقين ؟؟


فهمست لي بصوت النسيم ..اذهب لقد أشعلت بنا ما نحاول نسيانه من سنين .. ثم جعلت أنظر إلى تلك الجبال .. وأراني مع أصدقائي مع إخوتي وعائلتي .. نجلس قرب الأشجار تعلو من عندنا أصوات ضحك الأطفال .. وأنا ألعب معهم .. تغمرنا السكينة والطمأنينة .. فنحن في بلادنا .. التي بحلمي كانت حرة .. لم تستعمر أبدا ولم نعرف أبدا معنى الاستعمار .. لم نعرف عن فلسطين إلا أنها ديارنا ديار السلام.. والخير .. والوئام ..ثم فجأة بدأت أقود بأسرع سرعة .. حين تذكرت أن هذا مجرد حلم حين تذكرت أننا لا نملك حقا فلسطين .. أننا الآن مجرد مشردين .. عن أرضنا منبوذين .. وهناك يتمرد ويتجبر علينا جبان لعين .. ما أحس القوة إلا بسلاح ودرع مكين .. فيشتد بي الحزن .. ومن بعيد أرى بداية الحدود.. فأسرع وأقول سأخترقها.. لأن أموت على حدودها غصبا .. خير من أن أدور وبإرادتي أعود .. لكنها همست .. مستغيثة بشاب ليس له أن يكون حزين .. أي أيها الغريب لا تفعل .. فغدا ستعود إليك حبيبتك .. وستنعم بجمالها والبساتين.. لكني زدت في سرعتي.. وقلت مدافعا .. لست جبانا ولن أستكين .. فتقول لي .. دعك من ذا التفكير .. أريدك حيا حبيبي ..


فما ينفعني موتك أو الرحيل .. كن لي قلبا وفيا .. يذكرني في كل مكان .. يحكي عن قصتي وعن حبنا في الزمان .. فما احتملت بؤسي .. وكدت أفقد السيطرة على نفسي .. وسألتها بشغف أحقا مثلي تحبين ؟؟ أفعلا وأنت يتمناك الملايين ؟؟ أهذا حلم منه سأستيقظ منه بعد حين؟؟ .. فما أجابتني .. ولكن ابتسمت .. لماذا تبتسمين ؟؟؟ بالله عليك هلا تجيبين ؟؟فبقيت أمامي صامته مبتسمة .. جعلتني فرحانا حزين .. لا أدري هل افرح لأنها مدت يدها لي ؟؟ أم أبكي لأني لم ألمسها ؟؟ ثم وصلت الحدود ووقفت هناك متأملا .. فحطت يدها على كتفي ذلك ما أحسست به .. فحلمت لبرهة بجنون .. فقد فقدت عقلي .. ولكنها لم تكن يدها .. كانت يد صديقي .. يقول لي ..الحمد لله وصلنا .. ومعنا سلام لك من فلسطيـــــــــن..صرخت بداخلي بصمت كفاكم بي تعذيبا .. وكتمت دمعة .. ركبنا السيارة وبدؤوا يروي لي عن جمالها .. وروعتها .. فما تمالكت نفسي .. فسألوني ما بك .. قلت لهم .. أحس بألم في صدري.. فالهواء هنا يجعلني أختنق أكملت بنفسي (شوقا) لأنه رطب.. وكتمت بداخلي ( رطب بأشواق قوية لفلسطين).. فصمت الجميع ..


ثم سمعت أمهم تقول لي .. نحن نشعر بحزنك .. لقد كشفت هي عن قلبي .. ثم وضع صديقي يده على كتفي وهزها .. وقال لي ..


الصبر الصبر يا حفيد صلاح الدين .. ستدخلها محررا .. بإذن رب العالمين ..


فرأيتها تتحرك أخيرا بعد صمتها .. حبيبتي .. وتقول:


آمين

آمين .. آمين .. آمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بداية الحكايه؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رومانسيه ومشاكل :: القسم العام ** General Section :: خواطر واشعار ** قصص وروايات-
انتقل الى: