رومانسيه ومشاكل
انت دلوقتي مش مسجل
يشرفنا انك تسجل معانا
وتنضم لاسترتنا الصغيره


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 36الى 40

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 36الى 40   الخميس أبريل 29, 2010 3:13 pm


الحلقه
36



سارة: مالك مبسوطة ليه؟, ربنا يستر.
ميرنا: ان شاء الله هيستر, انا مش مزاجي مبسوط وبس ,اي جات هاي يا سوسو.
سارة: ماشاء الله ؟,هاي مرة واحدة؟,كمان؟, ليه كده؟.
ميرنا : شايفة مين هناك ,واقف وسط اصحابه.
منى: دا مازن.
ميرنا : ايوة مازن.
سارة:وايه الي مفرحك اوي كدة؟, دانتي من اسبوع ونص كنتي هتضربيه بالنار.
ميرنا: عشان انا مش سهلة , والي بعوزة بعمله.
سارة: متفهمينا يامدام كولومبوس, ايه الي باسطك في مازن وهو واقف مع اصحابه.
ميرنا: عشان هو واقف معاهم بيقولهم, ويفهمهم ان مافيش حاجة بينا, وان هو طلع الكلام دا عليا.
منى: بجد؟؟؟, طيب كويس.
سارة: نعم؟, ودا خلتيه يعمل كده ازاي.
ميرنا : يلا بقي, الحاجات دي خبرات.
منى: صحيح , عملتي ايه؟.
ميرنا: هقولكم , يلا انتو غلابة ,ومش خسارة فيكم اني اعلمكم.
مني:................؟؟؟
سارة:...............؟؟؟
ميرنا: اولا , لما جه يكلمني تاني , لا اتنرفزت ولا زعقت ولا حاجة, عملت زي ما قال لاصحابه , وافقت اصاحبه.
سارة: لااااااااا.
منى: انتي كمان؟,...قصدي انتي ايه؟.
ميرنا: مش بقول عبط, اسمعو وافهمو يا بهايم, انا وافقت كده وكده, بس ما قلتلوش حاجة لا بحبك ولا يحزنون, وخدت بالي اوي ,بكلمه من التليفون الارضي ليكون بيسجلي ولا حاجة, وبعدين قلتله شرطي الوحيد ان محدش يعرف , وانه يروح يقول لاصحابه انه كان بيفشر عليهم, ويتحجج بأي حجة, المهم يقولهم ان مافيش بينا حاجة.
منى: يعني يكدب نفسه.
ميرنا : بالظبط, وبكده يبرأني ,وارجع انا سليمة قدام الناس.
سارة: ومصاحباه في السر.
ميرنا: مصاحبة مين يا بنتي قلبك ابيض, هو مش عمل الي انا عايزاه ,اصبري عليا ع الي هعمله فيه , اما دفعته تمن الي قاله عليا غالي , وساعتها يبقي يروح يقول لاصحابه اننا كنا متصاحبين , يبقي يشوف مين الي هيصدقه.
مني: ااااااااااه,انتي هتطلعيه كداب يعني.
ميرنا: انتي لسه فاهمة دلوقتى؟, ياعيني ع البنات.
سارة: بس الي انتي بتعمليه دا غلط يا ميرنا.
ميرنا: والي عمله هو كان صح؟, والله انا برد عليه , بس بطريقتي, هو الي اختار يلعب معايا, وهو مش عارف انا مين.
منى: افرضي هو .....بيحبك بجد؟.
ميرنا: بيحب مين يا بنتي, الي يحب حد ميتكلمش عليه, وبعدين ياريت يكون بيحبني بجد, ساعتها الانتقام هيبقي اجمد.
سارة: انا ابتديت اخاف منك.
ميرنا: ليه؟, عشان بفكر انتقم , ومش زيك عاملة فيها مثالية, انا مش مثالية يا سارة, وبحب اخد حقي بايدي, ودا مش عيب.
سارة: انا خايفة منك عشان انتي عندك الغاية تبرر الوسيلة, انتي رضيتي تصاحبي ولد عشان تنتقمي منه, الله اعلم ممكن تعملي ايه تاني عشان ايه.
منى: متكبريش الموضوع يا سارة, محصلش حاجة يعني , وبعدين المهم محدش يعرف.
سارة: بتدافعي عنها ليه انتي كمان, هي المشكلة ان محدش يعرف ,طب ما ربنا عارف وشايف, ولا دا مش في دماغكو.
ميرنا: والله بقي مش انتي الي هتحاسبيني يا شيخة لالو.
سارة: انا بكلمك لانك تهميني وانا خايفة عليكي, الي انتي بتعمليه دا مهما كانت اسبابه فهو غلط, ونيتك انك تسيبي الولد دا باكتر طريقة تألمه ,دا بقي عدا المشكلة الاساسية انك تردي كرامتك, وخلا الموضوع واطي.
منى: بس هو الي كان واطي في الاول, ايه الي خلاه يقول عليها كده؟.
سارة: اسأليها , اسأليها كانت بتكلمه ازاي ولا قد ايه, اسأليها كانت محسساه بقيمته عندها ولا لأ, اسأليها كانت بتدلع عليه في التليفون ولا بتعمل ايه, اسأليها ايه الي كان محسسه بالظبط انهم مرتبطين من غير ما يكون فيه اعتراف رسمي.
ميرنا: يوووووووووووه بقي, انا كل ما اكلمك تديني في مواعظ.
منى: بس,.... انا شايفة انها.... ملحوقة يعني, ......لو مبتحبوش تقدر تلحق نفسها اوام.
سارة: ملحوقة ازاي , دي لعنة يا بنتي , ربنا لا يوريكي , بمجرد ما البنت تقول لولد انا بحبك متعرفيش هي بتفتح على نفسها ابواب متتقفلش, حاجة عاملة كدة زي ازازة البيبسي , لما بتتفتح بتبقي ماسخة وملهاش طعم , اول ما البنت تقول لولد بحبك, بتحس انها بقت زي ازازة البيبسي المفتوحة, وخلاص معادش ينفع تتقفل تاني , متقدرش مثلا تحلف لجوزها او خطيبها ان دي اول مرة تقول بحبك لحد , حتحس انها كدابة وهي بتقوله انت اول واحد اقوله الكلمة دي , وبعدين لو انتي عرفتي ان فيه ازازة بيبسي مفتوحة هترضي تشريبها, مع انها متلمستش, بس مجرد التفكير في انها كانت مكشوفة , هيخليكي تقولي وانا مالي , مش انا الي هجازف.
امتقعت مني بعد هذا الكلام, الذي شعرت انه موجة لها لا لميرنا, وشعرت بانها هي زجاجة البيبسي المفتوحة, بل والادهي من هذا تذكرت انها شعرت بما تقوله سارة بالظبط حين قالت لاحمد انها تحبه ,خاصة انها قالتها بعد ضغط, فصمتت واكفهر وجهها.
ميرنا: ايه يا بنتي حيلك حيلك , ازازة اية وبيبسي اية , فكرتيني بالافلام العربي القديمة, شرف البنت زي عود الكبريت, انتي واخداكي الجلالة اوي , خفي علينا شوية.
سارة: انتي واخدها هذار دلوقتى, وانا خايفة عليكي تندمي بعدين.
ميرنا: لأ متخافيش عليا , انا العب بعشرة زي مازن.
ثم نظرت لمنى الشاحب وجهها.
ميرنا: مالك يا مني, انتي جالك هبوط ولا ايه؟.
منى: شوية.
سارة: تعالي , نجيب عصير من الكافيتريا , وفوقي كدة ,انتي فعلا اصفريتي خالص, تعالي اجيبلك بيبسي.
منى: لااأ , مش عايزة لا اشوف البيبسي ولا اسمع اسمه


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 36الى 40   الخميس أبريل 29, 2010 3:15 pm


الحلقه
37



دار كلام سارة في رأس منى اكثر من مرة, وكان تشبية زجاجة البيبسي اكثر من مقزز بالنسبة لها, وشعرت بانها سقطت في هاوية بلا قرار, ماذا عساها تفعل؟.
م*انتي هتسمعي لسارة برضه, طيب ايه رأيك ان سارة دي اكتر واحدة مش مقتنعة بالكلام الي بتقوله
ازاي يعني؟
يعني هو فيه حد ماقالش بحبك؟, وبعدين جوز ايه الي هيشغل باله انتي قلتي لمين قبل كده بحبك دي؟, ولا هي ضامنة ان عمرها ما هتحب
معرفش بقي
وانتي بقي شايفة انك هتسيبي احمد, عشان كده عاملة حساب الي هتتجوزيه؟
ايه الكلام دا؟,لأ طبعا
طيب تاعبة دماغك ليه؟, دي حاجة لسه في علم الغيب, وان شاء الله تتجوزي احمد, امال هتتجوزي مين يعني
صح ؟, مش كدة؟
سيبك من سارة دي خنكة اصلا , دي تلاقيها بتحب برة وبتطلع عقدها عليكو , زي ما احمد ما قال
لا لا, انا عارفة سارة كويس
ولا عارفة ولا يحزنون
***********************
سارة: الجو زي الزفت اصبري متنزليش دلوقتى.
منى: بس انا عايزة اروح , خايفة لا تمطر.
سارة: كلمي مامتك قوليلها انك هتباتي عندي النهاردة.
منى: يا سلااااااام, بتحلمي انتي .
سارة: طب خلي مؤمن ييجي يا خدك.
منى: لا يا ستي ,وهو ايه الي ينزله في الجو دا, بلاش, خليني قاعدة.
سارة: الا صحيح اخوكي مؤمن دا غريب, شكله شديد اوي.
منى: لأ خالص, دا عسل جدا على فكرة.
سارة: بس انا بحسه شكاك كده على طول.
منى: اقولك انا حكاية مؤمن دا ايه؟,مؤمن يا ستي كان اصيع من اصيع شاب ممكن تشوفيه في حياتك, تخيلي؟.
سارة: لأ متقوليش, الشيخ مؤمن؟؟؟؟.
منى: اه والله زي ما بقولك كده بالظبط, انا ياما شفت منه قلة ادب على بابا وماما , وبنات وسجاير وسهر برة وبلاوي.
سارة: الله؟, امال ايه الي حصل؟.
منى: والله معرفش, هو كان ماشي مع شوية عيال كدة , اتخانق مع واحد فيهم على بنت وكدة, وساب الشلة وبعد شوية ساب البنت, فلقي نفسه فاضي كان في اخر سنة في الكلية, سبحان الله بدأ يتغير واحدة واحدة , بدأ يصلي , وبعدين بطل سجاير وشوية كدة قطع مع البنات , كل البنات , وبعدين بطل اغاني , بقي واحد تاني , وبعدين حفظ قرآن , كل الطاقة الي السلبية الي كانت فيه اتحولت لطاقة ايجابية, ومع ذلك مش قافش زي المتدينين الي بنشوفهم, لأ دا بيهذر مع اصحابي , وبيخرج ويتفسح , والدنيا عنده وردي ,هو بس من الي شافه خايف عليا ,فتلاقيه بيدقق عليا اوي.
سارة: تصدقي ,ولا عمري كنت اتخيل ان اخوكي ممكن كان يمسك سيجارة.
منى: اه والله , دا كان مغلبنا زمان.
سارة: بس انتي بتحبيه اوي, اكتر من معتز على ما اظن.
منى: يعني , هو معتز طيب وكل حاجة , بس طول عمره طيب , فالواحد مبقاش حاسس ان حاجة غريبة انه يكون محبوب, لكن مؤمن كان قالق البيت كله,فلما اتصلح بقي عامل زي هدية من ربنا, داكان متبنيني من وانا صغيرة ومصيعني معاه ,ويعرفني على صحباته وكده, بس كان ييجي يقولي شفتي دي هعمل فيها ايه؟, دي انا هلعب معاها وهسيبها, ودي مش بتاعة جواز, ودي انا بقضي وقت عشان انا فاضي دلوقتى , معتقدش انه حب قبل كده.
سارة: لأ ازاي؟, اكيد طبعا حب, هو فيه حد في سنه دا ومحبش على الاقل مرة.
م*ايوه يا سوسو , هو فيه حد في سنك انتي دا ومحبش مرة , حتى من طرف واحد
منى: انتي مثلا.
سارة:انا مش قده , هو اخوكي كام 23 ولا 24 سنة, انا لسه 17 يا أمي , وبعدين بتتريأي عليا ما تشوفي نفسك.
م*اوباااااااا
منى: اه , صحيح.
سارة: وبعدين انا مسيري هحب في يوم من الايام, بس انا غير ما البنات الهايفة بتفكر, انا احب عشان اعيش مش عايشة عشان احب.
منى: ازاي؟.
سارة: يعني , لما هحب واحد , هفكر كويس, هو دا الي ينفع اكمل معاه عمري , هو دا الي اعتمد عليه وقت الشدة, هو دا فعلا الي عايزاه يكون اب لولادي , لو حصل دروب مثلا ممكن يقف تاني على رجليه, هو دا الي لو حتى متفقناش مش هيبهدلني معاه , ويراعي ربنا فيا ,يعني حاجات من دي كتير.
م*طيب ما احمد كده,.............ولا ايه؟
سارة: وبعدين انا بحب فعلا.
منى:نعم؟, مين.
م*ايوة قولي كده بقي
سارة: بحب ربنا.
افحم الكلام منى فصمتت ,واهتزت من نظرة عينين سارة الحازمة, ان الفتاة بريئة حقا مما يمكن ان ينسبه اليها احمد او عقلها المريض, لا احد يقول هذا الكلام هزوا , وشعرت منى قليلا بعدم القدرة على اكمال الحديث.
منى: بقولك ايه انا همشي , قبل ما اتأخر.
سارة: تتأخري ايه؟, انتي هبلة؟, الساعة لسة 8.
منى: قصدي قبل ما تمطر, وبعدين انا عندك من الصبح.
سارة: طيب ياستى ,بس لو ملقتيش تااكسي او مطرت عليكي وانتي واقفة كلميني , اخلي بابا ينزل يوصلك.
*******************
وقبل نزولها اتصل بها احمد.
احمد: على فكرة انتي صوتك واطي ,مسمعتش منك ولا كلمة.
منى: مينفعش اعلي صوتي , بقول انا عند سارة.
احمد: هتنزلي امتي؟.
منى: دلوقتى.
احمد: لأ خليكي شوية كمان, انا جايلك .
منى: جايلي فين؟, انت اتجننت؟.
احمد: ما هو انا لازم اشوفك النهاردة, اجيلك عند سارة ولا استناكي تحت بيتكو.
منى: احمد , انت بتهذر, بيتنا ايه.
احمد: والله ما بهذر, هجيلك تحت البيت انتي حرة, خليكي بنت كويسة كدة , واديني عنوان سارة.
منى: مينفعش تيجي , انت مجنون ولا ايه؟, مش هديك عنوان حد انا.
احمد: متخلنيش اتصل بميرنا اجيب منها العنوان , وتقعد تسألني ليه ومش ليه, قولي وخلصيني.
منى: طيب عايز ايه؟.
احمد: مينفعش اقولك في التليفون, لما اجيلك, موضوع مهم والله.
منى: الكلام دا مينفعش في الكلية بكرة؟.
احمد: لأ مينفعش, لازم دلوقتى وحالا, ومتخافيش مش هطول.
منى: بس ما ينفعش , حد ممكن يشوفنا , وبعدين هقول لسارة مش هنزل دلوقتى ليه؟.
احمد: اتصرفي يا مني, واديني العنوان , يلا بسرعة بقي عشان متأخرش.
منى: اووووووووووووف , طيب هقولك العنوان , بس هتقول الي انت عايزه وتمشي على طول.
احمد: متخافيش,مش هكمل خمس دقايق, قولي يا حبي


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 36الى 40   الخميس أبريل 29, 2010 3:16 pm


الحلقه
38



توقفت مني بعيدا قليلا عن البناية التي تسكن فيها سارة, في مكان مظلم قليلا الي حد ما , بادرته بمجرد ان نزل من السيارة.
منى: انا مش عارفة ازاي وافقت انك تيجي لي هنا.
لم يجب احمد, انما دار ليفتح الباب الخلفي من السيارة ويدخل رأسه ويديه , يخرج شيىء ما.
مني: ايه دا؟.
رأت احمد يحمل شىء كبيرمغلف بورق سوليفان احمر, هدية كبيرة , يخرج منها شرائط حمراء , وقلوب صغيرة وتلمع في يديه, خفق قلبها, ما هذه المفاجأة ؟.
تهدج صوتها وهو يقترب منها مبتسما حاملا الهدية , ينظر لعينيها بود.
مني: احمد, ايه دا يا احمد؟.
احمد: هابي فالانتاين داي.
مني: يا خبر ابيض, ازاي نسيت, هو النهاردة كام , يا ربي.
أ*مانتي نايمة في العسل ,انا مش عارف انت اتجننت ولا شكلك كده, من امتى انت بتصرف على بنات, دانت كنت تاخد الهدية من دي تديها لدي, انا بقيت مش عارفك
هشششششششش, اسكت, انت مش شايفها فرحانة ازاي, انا فرحتها دي دلوقتى مخلياني في موووود تاني
طيب يا بو موود
منى: احمد , انا بجد ,...بجد مش عارفة اقولك ايه, انا فعلا مش عارفة , انت فاهم , عمري ما عملتها, يعني , بجد, انا متفاجأة جدا, شايف قلبي بيعمل دب دب دب.
ضحك احمد من قلبه وقال.
احمد: ياحبيبتي دي اقل حاجة ممكن اعملهالك يا موني, انتي مش عارفة انتي غيرتي الدنيا في عنيا ازاي.
أ*لحن اوي يا عم الرومانسي
انا مش قلت تسكت انت خالص
اديني ساكت اما اشوف اخرتها معاك ,هتجيب المأذون وانت واقف
منى: بجد ميرسي.
نقل الهدية الي يديها ,وقبل ان يتركها ربت على كفها بيده فاقشعر بدنها كله جراء لمسته, فسحبت يدها , فكادت الهدية تساقط, فسارع الاثنان لانقاذها فاصطدمت ايديهما هذه المرة عن غير عمد , فاحمر وجة منى , وتركت الهدية بين يديه مرة اخري , وتراجعت عدة خطوات للخلف.
فاعتدل احمد قائما ,وقال لكسر حاجز الصمت الذي ارتفع بينهما.
احمد: الجو بقي احسن على فكرة , معدش فيه سحاب شكلها مش هتمطر خلاص.
فقالت منى يجزع كأنها تذكرت شيئا.
منى: ياربي, انا مقدرش اخد البتاعة دي.
احمد: ليه كدة؟.
منى: هدخلها البيت ازاي, دي هتبقي فضيحة بجلاجل.
احمد: اه صحيح.
منى: معلش يا احمد, انا اسفة.
احمد: لأ ,ازاي فكري في حاجة, في طريقة او حجة.
منى: ما هو لا عيد ميلاد ولا عيد اي حاجة الا عيد الحب, وبعدين باين عليها اوي, دي كلها حمرا, دا ناقص يطلع منها الدبدوب يغني يقول انا هدية الفالانتاين.
احمد: طيب وايه الحل دلوقتى؟.
منى: مش عارفة.
احمد: مينفعش تسيبيها عند حد من اصحابك؟.
منى: محدش عارف حكايتنا ,ومينفعش اقول لحد.
احمد:ماهو مفيش حل تاني , ماهو انا مش هرجع بالهدية البيت, ودي بتاعتك يعني هتاخديها هتاخديها, شوفي بقي حد تأتمنيه سارة ولاحد , تشيليها عنده , لغاية ما تصرفيها في البيت عندك.
منى: سارة مين , لأ مينفعش , دي كانت تموتني لو عرفت.
احمد: ما هو اتصرفي , لازم تقوليلها واحنا قريبين من بيتها اهه, كلميها يلا.
أ*اهو يمكن لما تعرف تقاطعك وتريحنا
جاتلك ع الطبطاب انت
منى: يا ربي, لأ كله الا سارة.
احمد: مفيش حل تاني, كلميها يلا يا منى.
اضطرت منى مرغمة للاتصال بسارة .
سارة: ايه ياموني , نسيتي حاجة؟.
منى: سارة انا تحت بيتك ,البسي وانزليلي دلوقتى.
سارة: فيه حاجة يا بنتي؟,مالك؟.
منى: البسي بس انتي وانزلي ولما تنزلي هتعرفي, انا في الشارع, ورا البيت عند السوبر ماركت.
سارة : حاضر انا جايالك على طول.
اغلقت منى السماعة بحزن وقال لأحمد.
منى: نازلة.
احمد: طيب كويس, متخافيش انا هفضل معاكي لغاية ما تيجي, انا مش عارف انتي خايفة كده ليه من سارة؟.
منى: انا مش خايفة منها, انا بس......, انت عارف لما تكون كبير في نظر حد وتنزل من نظره, انا مش عايزة اشوه الصورة الي كانت رسماها ليا.
احمد: تشوهي الصورة, يا منى احنا مبنعملش حاجة ابنورمال, احنا الي بنعمله كل الناس بتعمله, وهي نفسها ممكن تكون بتعمله بس انتي على نياتك.
تذكرتك مني كيف قالت سارة كلمة"انا بحب ربنا" والحب الذي اضاء عينيها حين قالت الكلمة , وشعرت بالحزن فقالت.
منى: صدقني , انت مش فاهم حاجة.
وظهر شبح سارة قادم من بعيد, فاقشعرت منى وشعرت بالدم يتصاعد في وجهها.
م*ربنا يستر, سامحيني يا سارة
أ*انا مش عارف سارة دي بعبع ولا ايه ؟,ولا مربيالكو الرعب كده ليه


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 36الى 40   الخميس أبريل 29, 2010 3:17 pm


الحلقه
39




اقتربت سارة وعلى وجهها امارات الدهشة , بعد ان تيقنت ان نظرها لايخدعها ,وان من يقف بجانب منى هو ايمو, فدنت منهما ولم تحاول ان تخفي دهشتها , ووجهت كلامها لمنى .
سارة: ايه يا منى فيه ايه؟, حصل ايه؟.
نظر اليها احمد بعداء, بعد ان تجاهلته ولم توجه له حتى التحية, وصمت.
استجمعت منى كل شجاعتها حتى تخرج الكلمات من فمها.
منى: سارة, انا كنت عايزة اشيل عندك حاجة.
سارة: ايه هي؟.
ترددت منى قبل ان تلتفت وتفتح باب سيارة احمد الخلفي وتخرج الهدية, فاتسعت عينا سارة في جزع وقد فهمت الامر كله دون ان ينطق ايا منهما, وعجزت قليلا عن الكلام , بينما كادت منى تموت خجلا من الموقف التي وضعت نفسها فيه.
سارة: طبعا مينفعش , ازاي هدخلها البيت , هيفتكروها جيالي.
قال احمد.
احمد: قوليلهم بتاعة منى.
نظرت اليه سارة بازدرداء وقالت.
سارة: مينفعش برضو , عندنا بيحبو مني وبيثقو فيها , مينفعش انزلها من نظرهم, وبعدين انا مش عارفة انتو ازاي فكرتو تخلوني انا الي اشيلهالكو, شايفني بقرون.
منع احمد نفسه بالكاد من الرد عليها, بينما تمنت منى لو تنشق الارض وتبتلعها , وقالت بصوت بالكاد خرج من شفتيها.
منى: طب هعمل ايه دلوقتى؟.
سارة: معرفش.
وصمت الجميع ,وقد ضاقت على منى الدنيا بما فيها ,وتبددت فرحتها بالهدية في لحظة ,وشعرت بالحزن يملأ نفسها , فقال احمد.
احمد: طيب هي ميرنا ترضي تشيلها عندها.
سارة: معرفش, كلميها اسأليه , لو كده اجي معاكي.
امتثلت منى لما يقولون وهي كالمسلوبة ,واتصلت بميرنا.
ميرنا: عايزة تشيلي ايه يعني؟
منى:.......هدية ....,هدية فالانتين.
ميرنا: ب..ت..ه..ذ..ر..ي.
منى: مش وقته يا ميرنا خالص, ينفع ولا لأ.
ميرنا: ينفع يا ست موني, مفيش حد في البيت ,ممكن تيجي تحطيها ,واخبيها لغاية ما تاخديها.
منى: بجد؟, طيب احنا هنجيلك اهوه, انا وسارة.
ميرنا : طيب مستنياكو.
بعد انتهاء المحادثة انفرجت اسارير احمد, فها هو كل شيء يعود لما يرام ,وبأكثر مما يرضي , فسارة علمت بالأمر, اما منى , فكانت تعلم جيدا ما الذي ينتظرها عند ذهابها لميرنا.
منى: طيب احنا رايحين لميرنا دلوقتى.
احمد: تعالو اوصلكو.
ردت سارة بحدة.
سارة: لأ احنا متشكرين اوي, كفاية خدماتك لحد كدة, احنا هناخد تاكسي.
أ*يا بنتي انزلي من على وداني , انا مابطيقكيش اصلا
*****************
في التاكسي , ساد صمت مؤلم, غرقت فيه كل واحدة منهما في افكارها , حتى رأت ان تقطعه منى , فقالت بصوت خفيض لسارة.
منى: انتي مبتكلمنيش؟.
التفتت اليها سارة ونظرت اليها لثواني ثم قالت بهدوء.
سارة: كنتي ناوية تقوليلي امتى؟.
احمر وجة منى ولم تجب ونظرت في الارض, فادارت سارة وجهها للشباك مرة اخري بعيدا عن منى.
******************
عند وصولهم لميرنا, لم تلتزم الصمت مثلما فعلت سارة, بل ادخلت منى البيت " بزفة".
ميرنا:ايه دا كله ؟, ايه دا كله؟, هدية في الفالانتين, وانا الي كنت فاكراكي عبيطة, طلعت انا العبيطة.
لم تجب ايا منهما , فامسكت ميرنا الهدية تقلبها يمين وشمال وتقول.
ميرنا: ودا مين الحساس اوي دا بقي ياست موني.
منى: احمد.
ميرنا: على صوتك , مين؟.
منى: احمد, احمد.
ميرنا: احمد مين؟, احمد امام؟, ايمو؟, لأ بجد.
علا صوت سارة لأول مرة منذ علمت بالامر, نهرت ميرنا.
سارة: انتي بتهذري انتي كمان.
ميرنا: بهذر ايه , انا عايزة اعرف ايه الموضوع من طقطق لسلامو عليكو.
واسقط في يد منى , تحت نظرات ميرنا المتسائلة ونظرات سارة الساخطة , ايقنت انها لابد ان تقص عليهما الامر كله , بدون زيادة ولا نقصان


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 36الى 40   الخميس أبريل 29, 2010 3:18 pm


الحلقه
40



بعد انتهاء منى من سرد الحكاية من طقطق لسلامو عليكو كما امرتها ميرنا, جلست تنظر اليهم في انتظار مذبحة القلعة , على الرغم من انها حاولت التخفيف من الاحداث قدر ما استطاعت.
ميرنا: انا مش عارفة انتي دماغك كانت فين؟.
منى: كل حاجة حصلت ورا بعض , معرفتش اتصرف, كان لازم اخد قرار بسرعة.
ميرنا: انتي بتحبيه يا مني؟.
نظرت اليها منى وترددت قليلا قبل ان تقول.
منى: مش عارفة.
صدر عن سارة صوت امتعاض ,وهي تقوم من مقعدها وتدير ظهرها لهما,تمنت منى ان تتكلم او تقول شيئا, ولكنها لم تفعل.
ميرنا: يعني ايه مش عارفة؟, يا أه يا لأ.
منى: الموضوع مش كدة, عارفة لما تلاقي حد بيعمل المستحيل عشان يرضيكي, وبيحبك اوي, ومعرفش بقي انا ايه الي حصلي.
ميرنا: وانتي ايه ضمنك انه بيحبك؟, ايه ضمنك انه مش هيسيبك في يوم من الايام؟, ايه ضمنك انه مش هيتكلم عليكي , مانتي شفتي الي حصل من مازن , ودا انا فعلا مستعدة امضيلك انه بيموت في التراب الي بمشي عليه.
منى: بس انا.........., احمد........, مش كدة خالص, ما افتكرش انه ممكن يأذيني ,انتي متعرفيش هو بيعمل ايه علشاني, دا بيخاف من اقل حاجة ممكن تضايقني , واقل حاجة ممكن اعملهاله اني اعامله كويس.
اصدرت سارة الصوت المستهجن مرة اخري, دون ان تلتفت لهما.
فنظرت منى صوبها وصمتت قليلا ,ثم قالت.
منى: انا عارفة انتي بتفكري فيا ازاي يا سارة, وعارفة اني غلطانة بس , انا بجد كنت خايفة تزعلي منى.
التفت سارة تتأمل منى قليلا ثم قالت.
سارة: لا يا منى ,انتي مش عارفة حاجة ولا فاهمة حاجة, لأنك عارفة كويس رأيي في المواضيع دي, واتكلمنا في الموضوع دا ميت مرة ,واتناقشنا وما افتكرش ان كان ليكي رأي ,كنتي بتسكتي ومبتتكلميش, بس عمري ما كنت اتخيل انك ممكن تعملي حاجة زي كدة , من غير حتى ماتسأليني, او تسألي اي حد, وتكوني ......, مش عارفة اقول الكلمة,.....خبيثة؟؟, هي دي الكلمة؟, هو دا الي انتي عملتيه؟.
قامت منى من مقعدها تقترب من سارة, تقول في فزع.
مني: لا يا سارة, اوعي تقولي كدة, انا عمري ما خبثت , انا بس كنت مستنية الوقت المناسب عشان اقولكم , انتي متعرفيش انا كنت بتعذب قد ايه؟.
سارة: اهو كلام, انتي لو كنتي ناوية تقولي كنتي قلتي.
قامت ميرنا من مقعدها ,تقول لهما.
ميرنا: ايه يا سارة؟, انتي سبتي المشكلة الاساسية وماسكة في ليه هي خبت, ماطبيعي انها تخبي لو كل مرة جت تحكيلك على حاجة , تعملي الي بتعمليه دا.
سارة: ماهي دي المشكلة, هي لو حست ان الموضوع مش غلط كانت حكت, لكن طول ما الواحد بيخبي , يبقي بيعمل حاجة غلط.
صاحت منى وهي على مشارف البكاء.
منى: ومين قال اني مش عارفة انه غلط, ماهو حصل وخلاص وهعمل ايه يعني؟, مفيش حاجة ترجع طعم ازازة البيبسي ولا انتي نسيتي يا ست سارة.
همت سارة بالرد الا ان دموع منى منعتها من نهرها, فتمالكت نفسها قليلا, تقدمت ميرنا من منى تضمها وتكفكف دموعها.
بعدما هدأت منى قليلا , قالت ميرنا.
ميرنا: خلاص يا منى, متفكريش دلوقتي في حاجة, وكويس اننا عرفنا في الاول , وعلى العموم احنا جمبك على طول, وقت ما تحتاجي لأي حاجة, هتلاقي مين يحبك قدنا؟, ولا ايه يا سارة؟.
ونظرت برجاء الي سارة التي تقف عاقدة ذراعيها في نهاية الغرفة, تحثها على تأييد كلامها, فقالت سارة بهدوء, مخاطبة منى.
سارة: انتي طبعا متأكدة من حاجة زي دي, ومش معني اني بتنرفز عليكي يبقي تبطلي تحكيلي لان دا هيخليني اتنرفز عليكي زيادة, وساعتها مش هتبقي مبسوطة.
نظرت منى الي سارة في امتنان , فعلى الرغم من ان الحديث كان جافا الا انه كان مرضيا بالنسبة لمنى, فهي لم تعد وحدها, صار لديها بعض الدعم المعنوي.
*********************
احمد: انا قلت اتصل اطمن عليكي, لا تكون سارة اكلتك ولا حاجة.
منى: لا يابني عادي, محدش قالي حاجة.
م*انا اصحابي رجالة ,متخافش عليا
احمد: حطيتي الحاجة عند ميرنا؟.
منى: ايوة.
احمد: طيب كويس, انا مش عارف سارة دي ممشياكو بالعصاية ولا ايه.
منى: يا احمد,الموضوع مش موضوع سارة, انا مكنتش عايزة اعرف حد مش اكتر.
احمد: وبما ان اصحابك عرفو , ممكن انا اقول لاصحابي.
أ*الي نصهم عارفين فعلا
منى: يعني هي واحدة بواحدة مثلا؟.
احمد: لأ خالص يا منى , انتي عارفة , انا كان نفسي من زمان انزل بميكروفون الشارع اقول انا بحب منى,بس انتي الي كنتي مسكاني, ودلوقتي افتكر من حقي اقول لحد وانتي مش شايفة ان ممكن حد يطمع فيكي ,لانك فاضية ,بس لو الناس عرفو انك الحكومة بتاعتي, محدش هيقدر يتكلم.
م*الحكومة بتاعتي؟؟؟,ايه الكلمة البيئة دي
أ*انت هتستأذنها؟
استأذنها مين مانا وانت عارفين ان الناس عارفة
امال انت بتعمل ايه دلوقتي؟
باخد منها بس تأشيرة اني اتكلم, وساعتها اقول الخبر انتشر
ماشي ,بس انا برضه مش متفائل
منى: طيب ,انت قول لاصحابك القريبين اوي وبس.
احمد: ماشي, عشان خاطرك بس.
منى: يلا بقي امشي عشان انا طالعة البيت, سلام.
احمد: منى.
منى: همم؟؟؟؟.
احمد: بحبك.
م*يااااااا دمك
منى: اوكاي ,باي.
أ*شفت, بتجيب لنفسك الكلام ع الفاضي, وهي ولا في الدماغ
هي بتفرح بس بتنكسف, انت بس الي مش عارفها, وبعدين مش مهم هي تقول حاجة, انا مش مستني منها حاجة
بتنكسف ومش مستني منها حاجة, انت قالقني , ايه يا معلم؟,انت حبتها ولا ايه؟
مالكش دعوة
على بابا ؟؟, حبتها يا اهبل
لأ لسه, بس انا عايز احبها , وملكش دعوة انت بقي


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 36الى 40
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رومانسيه ومشاكل :: القسم العام ** General Section :: خواطر واشعار ** قصص وروايات-
انتقل الى: