رومانسيه ومشاكل
انت دلوقتي مش مسجل
يشرفنا انك تسجل معانا
وتنضم لاسترتنا الصغيره


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:21 pm


الحلقه
41



بعد عدة اسابيع, بعدما اطمأنت منى لعودة المياة الي مجاريها بينها وبين صديقاتها , شعرت ببعض الهدوء النفسي والاستقرار في علاقتها باحمد وبمن حولها, ولكنها شعرت ببعض الغموض, فالناس يبدو انهم يعرفون حكايتها هي واحمد , ولكنهم لا يصرحون لها بذلك, شعرت بان الوضع غير مريح, فهي صرحت لاحمد باخبار اقرب اصدقائه فقط , فلم يتهامس الناس عليها ؟,ويتكلمون عنها من خلفها؟, وتذكرت شعورها السابق, حين رآه الناس معها عند الدرس, في هذه الفترة كان يمكن ان تقاوم بكل قوتها,اما الان فاذا قال لها احد شيئا , فلن تستطيع صده او الرد عليه.
****************
ميمي: الولد دا لو مضايقك يا ميرو, انا ممكن اضربهولك.
سارة : ياشيخ روح ,انت قادر ع اللبانة الي ف بقك اصلا.
ميرنا: لا , ميرسي يا ميمي , انا مش متضايقة خالص , اعلى ما ف خيله يركبه.
منى: ازاي يا ميرنا , دا ماشي وشه عامل زي الي مش ناوي خير خالص.
ميرنا: هو لو كان قادر يعمل حاجة كان عملها.
قطع كلامهم صوت وائل من خلف منى.
وائل: ازيك يا ميمي ,ازيك يا منى.
منى: استاذ وائل ؟؟, ايه دا؟, ازي حضرتك؟.
وائل: الحمد لله, ايه؟, امتحاناتك امتى؟.
منى: بعد اسبوعين ان شاء الله.
وائل: طيب ربنا معاكي, انتي معانا طبعا السنة الجاية.
منى: اه طبعا , هو انا كان ممكن اعدي الترم الاول لولا حضرتك.
وائل: ماشي يا ولاد , عايزين حاجة ؟.
منى: ميرسي يا استاذ وائل.
ميمي: انت لو مروح , وصلني معاك.
وائل: انت على طول لزقة اكيد, ايوة يا سيدي مروح اتفضل قدامي.
ميمي: اخص عليك يا وائل ,دا الجيران لبعضيها.
وائل: اشمعنى انا مبشوفش منك جدعنة ابدا, دايما استلياح , اتفضل يا سيدي قدامي, بعد اذنكو يا بنات.
ميمي: باي جايز, اشوفكو بكرة.
بعد انصرافهم.
ميرنا: مين الواد الجامد دة؟.
منى: دا وائل , كنت باخد عنده قانون الترم الاول.
ميرنا: هو العسل دا؟, طيب ماخدتنيش معاكي ليه؟.
سارة: خليكي في المصيبة الي انتي فيها الاول, انتي عملتي ايه في مازن خلاه يبصلك بالطريقة دي وهو ماشي؟.
ميرنا: مفيش, قلتله يلا مع السلامة.
منى: ازاي.
ميرنا: اصله صدق نفسه , جاي يقولي نتقابل بره وبتاع, قلتله صحيح انت فكرتني, انا اصلا كنت عامله عليك فيلم عشان اردلك الي عملته فيا , بس.
سارة: وعمل ايه؟.
ميرنا: قعد يزعق ويهلل , ويقول انا هعمل وانا هسوي, بس انا عارفة اخره بيطلع يطلع وينزل على مفيش.
منى: وانتي مش خايفة يعمل حاجة, دا شكله مجنون.
ميرنا: كبيره ايه يعني؟, هيعمل زي المرة الي فاتت؟؟,محدش هيصدقه.
سارة: متعتمديش على كده, دماغ الولاد مبتسكتش, وهو مش هيغلب يعني انه ينتقم منك.
ميرنا: يبقي يوريني شطارته, اهو عرف هو بيلعب مع مين.
سارة: ربنا يستر عليكي, عشان انتي دماغك دي , مش هتجيبها البر.
ميرنا: ليه يا ست سارة, عشان سبته,كنتى عايزاني افضل معاه.
سارة:بتتريأي؟, انتي الكلام معاكي مفيش منه فايدة.
ميرنا: ليه؟, عشان انا مش منى هانم, يبقي كل الي بعمله غلط, لكن لما منى تغلط نطبطب عليها, ونقول معلش,المرة الجاية خدي بالك.
منى: جري ايه يا ميرنا , وانا مالي؟.
سارة: وانتي شايفة ان انا مبسوطة من الي منى بتعمله ,وبقولها برافو, انا كنت فاكراكي اعقل من كده.
ميرنا: سبتلك العقل, ربنا يخليهولك.
وانصرفت غاضبة.
منى: مالها دي؟؟.
سارة: انا عارفة, مجنونة, ومش عارفة ان الي بيعند بيعند على نفسه.
واثناء الحديث ,ظهرت شيرين كالاعصار, وبدون مقدمات جذبت منى من ذراعها بعيدا عن سارة , و اوقفتها امامها, وقالت بغضب شديد.
شيرين: ممكن افهم ايه الي انا سمعته دا؟.
منى: فيه ايه يا شيرين مالك؟.
شيرين: ايه الي بينك وبين احمد؟.
امتقع وجه منى بشدة, هذا ما لم تحسب له حساب, مواجهة شيرين.
منى:..............مين الي قالك؟
شيرين: هي المشكلة في مين الي قالي؟؟؟؟؟,انتي مبتفهميش يا بنتي انتي , انا مش حذرتك؟ , مسمعتيش كلامي ليه؟,انتي عايزة تتمرمطي وبس.
منى:...........بس يا شيري.......
شيرين: بس ايه؟, كملي , قوليلي حاجة انا معرفهاش عن احمد, قوليلي انه كويس, انه مبيعرفش بنات, قوليلي انه هينجح.
منى: ياشيري هو .... بيحبني.
شيرين: اللهم طولك ياروح, انا اخر حاجة كنت اتصورها انك تبقي غبية كده, ومقولتليش ليه؟, انا مش كنت نصحتك في الاول , قعدتي تخبي وهو يخبي, بتقرطسوني؟؟, اعرف من الغريب, اهو اتفضلي سيرتك بقت على كل لسان, لو كنتى عرفتيني كنت وقفتلك احمد دا عند حده وكنت لحقتك, بس مش انتي مستريحة كدة, انكو استعبتطوني انتو الاتنين , ماشي , انتي حرة.
وانصرفت كالاعصار مثلما جاءت , ومرت بجانب احمد الذي كان متوجها ناحية منى حاملا كوبين من الشاي, فبادرها ممازحا وهي تسير بجانبه في غضب.
احمد: لا صباح ولا مسا ولا كلمة كويسة.
التفتت اليه بغضب ورمقته بازدرداء وهي تكمل طريقها, فاقترب من مني متعجبا من فعلة شيرين.
احمد: مالها شيري.
منى: عرفت الموضوع , بتقول انتو قرطستوني.
احمد: وهي متضايقة من ايه؟, احنا حرين.
نظرت اليه منى بانزعاج من لا مبالاته , ان شيرين على حق,يبدو ان احمد لن يتغير


********************* M . S ********************


عدل سابقا من قبل m.rashed في الخميس أبريل 29, 2010 3:52 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:23 pm


الحلقه
42



منى: ايه يا بنتي ,انتي شكلك النهاردة زي المضروبة علقة.
ميرنا: بس يا منى ماتفكرنيش, دا امبارح كان يوم اسود.
منى: ليه ؟, خير.
ميرنا: الجزمة الي اسمه مازن, معرفش يعمل فيا ايه, قام قال يوصل عندي في البيت اني كنت ماشية معاه, وقعد بقي يزود تحابيش من عنده , اني كنت بنزل اقابله وبتاع وبنحب بعض من زمان ,وانه كان عايز يخطبني وانا قلتله لأ ,وقال ايه مش عايزة استناه السنة الي بقياله, وانه بجد بيحبني ,وعايز يتقدم في البيت.
منى: يخرب بيت دماغه, اهو دا اخر حاجة ممن الواحد يتخيلها, الواد دا مجنون ولا بيستهبل؟.
ميرنا: بس بقي ,والبيت قام على رجل, اخواتي بيقولولي وماله مادام كويس, وبابا بيزعقلي ازاي معرفتهمش في البيت , وسحبو منى الموبايل عشان افكر في الغلطة الي عملتها, بقي ولد يقولي اخطبك اقوله خلينا متصاحبين احسن.
منى: نعم؟؟؟,هو دا الي بيزعقوا عليه؟.
ميرنا: امال انتي فاكرة ايه؟, انا قاعدة امبارح ازعق واعيط لاني بحاول اقنعهم اني مبحبوش ومش عايزاه, وهما مصرين اني كان لازم اعرفهم, وفيها ايه لما نخلي الموضوع رسمي مادام دي اخر سنة ليه في الكلية.
نظرت اليها منى في دهشة ثم انفجرت في الضحك.
منى: ههههه,سوري, ...هههههه...,بصراحة ,الموضوع يضحك , والي حصل ميتصدقش , بقي هما بدل ما يرزعوكي قلمين , عايزين يجوزوكي الواد,ههههههه, اما مقلب , انا مش عارفة اقولك ايه بصراحة, الواد دا لعبها صح, وجت معاه في الجون ,بجد, ولا الي بيلمو الموضوع ويجوزوهم في القسم.
ميرنا: انا ناقصاكي انتي كمان , مش كفاية عليا لما سارة تعرف.
منى:ههههههه, مبروك عليكي , ومنقي في ايام الامتحانات , بيخدمك يعني.
ميرنا: دا واد واطي , انا بقي هطلع كل دا عليه, بس افوقله.
منى: بس مش غريبة ان اهلك عادي متقبلين فكرة انك بتحبي واحد , ومش مهم مادام هو ناوي يتقدم.
ميرنا: يا بنتي انتي متعرفيش ,عندنا في البيت كله بيحكي لكلو, وكانو متضايقين اوي اني مبحكيلهمش حاجة, ومش مصدقين ان فعلا مفيش حاجة, فالموضوع دا عمل زي ما يكونو قفشو قفشة , والمشكلة ان المقلب اتقلب على دماغي انا.
منى:بس انتي مش كنتي بتقولي ان اخواتك صايعين وكده, ويا ما لفو, المفروض يكونو شداد عليكي.
ميرنا: ماهو عشان هما لفو ودارو , عايزين يلموني اوام اوام ,ويشوفو لو بحب حد , مفيش مشكلة انهم يسهلو الدنيا عشان اخده ومتعذبش كتير, ونخلص بقي.
منى: ياااه , دانتو الدنيا عندكو غريبة خالص, انا في البيت عندي لو مؤمن شم خبر اني بكلم ولد ممكن يدبحنى ويعلق رقبتي على باب البيت.
ميرنا: والله اخوكي دا بجد راجل, طب دانا كان نفسي امبارح حد يقوم يمد ايده عليا ,عشان احس فعلا انهم خايفين عليا.
منى: بيتهيألك , دانا لو كان عندي اخواتك دول , كانت بقت الحياة وردي , وكنت عرفتهم باحمد, وكنت اطمنت حتى.
ميرنا: صحيح ,وهو احمد مقالكيش انه ممكن يعمل حاجة, يتقدم او حاجة؟.
منى: يتقدم مين يا بنتي, دا يعدي السنة دي بس ويبقي لسه قدامه سنة كمان , وهو بينجح على كف عفريت, اقوله ييجي فين, دا كان بابا رماه برة ورماني معاه.
ميرنا: انا مبقلكيش ييجي بكرة, انا بقلك لمح؟, بين استعداده ؟, عمل حاجة؟.
منى: لأ, وانا مبجيبلوش سيرة حاجة زي كدة, ليفتكر اني بضغط عليه من اولها, وانا عايزة اكون سابورتيف على قد ما اقدر عشان ينجح السنة دي.
ميرنا: بس لازم تعرفي نيته.
منى: منا مش عارفة اعمل ايه؟.
ميرنا:....... استني ارد ع التليفون.......الو .......ايوة يا سارة , احنا طلعنا من الامتحان, ........قدام الكافيتيريا ....... انتي فين؟, ...شايفانا ؟.....طيب.
التفتت منى ناحية سارة التى وصلت لهما.
سارة: ايه النظام ؟,عملتو ايه؟, طلعتو بدري يعني.
منى : الامتحان كان سهل , مكانش طويل.
التفتت سارة ناحية ميرنا.
سارة: وايه الموبايل المعفن ده؟, فين موبايلك.
ميرنا:لأ دي حكاية كدة , لما تقعدي ابقي احكيهالك.
*************************
منى: احمد , بالله عليك روح ذاكر , مش عايزاك كل امتحان تطلع تقولي انا محلتش.
احمد: يعني الساعتين الي هروحهم بدري هيغيرو حاجة؟, ما الذي ذاكر ذاكر من زمان, وبعدين انا عايز اقعد معاكي شوية.
منى: لا يا احمد, انا نفسي هروح, عشان منمتش امبارح وهموت وانام , وانت ترجع تذاكر , قدامك النهاردة وبكرة , ويوم السبت تمتحن , ابوس ايدك يا شيخ تنجح السنة دي .
احمد: يا موني يا حبيبتي ,انا هنجح السنة دي عشان انا باخد في كل سنة سنتين, وانا بعيد , فخلاص مش حدوتة بقي اقعد اعيد فيها.
منى: طيب قول ان شاء الله ,...... ازي رشا؟.
احمد: كل امتحان ترجع معيطة, والبيت يتقلب عشان خاطرها ,كأن محدش امتحن ثانوية عامة الا هي, واسكت يا احمد اختك بتذاكر, وروح وديها الدرس وجيبها من الدرس, بقت حاجة تقرف.
منى: هي عندها امتحان النهاردة؟.
احمد: اه , ماتكلميها تسألي عليها.
منى: لأ طبعا , اكلمها ازاي.
احمد: وليه لأ , دانا بحكيلها عليكي على طول, وهي نفسها تبقي صاحبتك, خدي كلميها.
منى: لا اتكسف , انا ماليش فيها اوي.
احمد: طيب بصي انا هكلمها وتاخدي تسلمي عليها انتي.
منى: ماشي .
واخرج احمد موبايله يتصل باخته, وناولها السماعة وهي تفكر.
م* ماهو اكيد ناوي يخطبك, هو فيه ولد بيعرف اخته على واحدة , وهو مش ناوي يخطبها
مش كده برضة؟
وبعدين مكلمها عنك يعني معرفهم في البيت
انا معرفش هو معرفهم في البيت ولا لأ
اكيد, الولد دا نيته سليمة , وهتقولي انا قلتلك
ياااااااااااارب


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:24 pm


الحلقه
43



احمد: يا منى انا قلتلك ميت مرة , متقفليش ف وشي السكة بالطريقة دي تاني, لما حد يدخل عليكي كملي كلام عادي, يعني هو حد هياخد السماعة يتأكد انتي بتكلمي بنت ولا ولد.
منى: مبعرفش يا احمد, بتلبخ, مببقاش عارفة اتكلم , فبقفل.
احمد: مانتي لازم تتعودي, احنا مش هنفضل نقطع في الكلام كدا, مش كفاية مش عارف اشوفك, بقالنا تلات اسابيع في الاجازة وانا مبشوفكيش الا لما اكون معدي تحت البيت تطلعيلي من الشباك, وبتدخلي في ثواني, او لما بتبقي خارجة مع اصحابك بعدي اسلم عليكو وبيبقي ف ثواني برضة, ماهو كدة مينفعش, انتي لازم تشوفي حل بقي.
منى: يا احمد مش كل شوية هقلك, والله العظيم ماينفع, انا مينفعش اخرج معاك لوحدي ابدا.
احمد: انتي خايفة من ايه دلوقتى؟, ممكن افهم؟ , خايفة من اخوكي؟ , يعني هو مثلا خايف عليكي وانا مش خايف عليكي.
منى: مش كدة, بس هو مش هيفهم الوضع, هيتعصب ويتنرفز من غير ما يسمع.
احمد: يا منى انتي متبحبنيش.
منى: ليه بتقول كدا؟.
احمد: عشان انتي لو كنتي بتحبيني كنت فكرتي فيا شوية, كنتي قلتي معلش ,اجي على نفسي عشان خاطر احمد الي مبيفكرش الا فيا, كنتي رحمتيني بجد من الي انا فيه, يا منى انا مبعرفش انام , انتي واحشاني بطريقة تجن , فكرة اني مش هشوفك الا كل شوية اسابيع هتخنقني , وانتي عارفة الي هيجنني اكتر , انك مش فارق معاكي, تشوفيني او متشوفينيش, دانتي حتى لما بعدي اشوفك بتطلعي عيني علشان اسلم عليكي ,وبيبقي معاكي اصحابك, الوضع دا مش هيفضل كدا لغاية الدراسة, لان انا بالشكل دا ممكن يحصلي حاجة.
أ*ودي تمثيلية من بتوع زمان ولا بتتكلم جد؟؟؟
لا انا بجد هتجنن, البنت انا مش في دماغها خالص, كأني جوز امها وبعذبها لما بشوفها
قلتلك, هو انت لسه شفت حاجة من تقل البنات
تقل ايه؟, ماهي مصيبة مايطلعش دا تقل, وتطلع هي فعلا تلاجة بالشكل دا
يا بابا انت الي عودتها على كدة, انت نسيت هي جت ازاي , بالعين الحمرا, وريها العين الحمرا تاني, ولا انت نسيتها مع الي نسيته ياسي روميو
لا مانسيتش, بس قلبي مش مطاوعني
لا بقولك ايه , قلبك دا تديله بالجزمة , انت عايز تورطنا, ربيه لربيهولك
حاضر هربيه, بلاش انت بس تتنرفز
منى: يا احمد, انت مش فاهم , الوضع صعب, مؤمن لو شم خبر , ممكن يموتني , وبعدين انا مقدرش اعمل ف اخويا كدة ,اخرج مع ولد من وراه.
احمد: لكن معندكيش مشكلة تعملي فيا انا كدة , تسيبيني زي الغلبان من غير ما تفكري فيا, انا كنت فاكر اني عندك اهم من كدة.
منى: احمد,.......انت مهم عندي , والله العظيم مهم , ومتفتكرش اني مضحتش , انا مش ماشية في الشارع بقول يا ولاد كلموني , انا كفاية عليا اني بكلمك اصلا, دي في حد ذاتها تضحية كبيرة وانت مش واخد بالك, اني اخبي على اهلي, وان الناس واصحابي يبقو عارفين عني حاجة زي كدة, دي تضحية , واني احس اني بسرق كل مرة بشوفك فيها دي تضحية.
م*يا احمد انت مش فاهم, الخوف ممكن يضيع مشاعر كتير حلوة كان ممكن احسها في وجودك
خليكي , ابردي عليه اوي, خليه يشوف غيرك
بس انا بجد مش هينفع اخرج معاه
وفيها ايه يعني , مانتي كنتى بتشوفيه في الكلية كل يوم
في الكلية حاجة تانية, كل الناس بتبقي موجودة
احمد: مني , الي بيحب ما بيخافش, انتي لو بتحبيني بجد , مكنتيش عديتي التضحيات , لكن انتي بتعامليني مأني غريب, كل حاجة محسوبة عليا, وكل حاجة بتعمليها كأنك بتتفضلي بيها عليا , انا مش هتكلم ف الموضوع دا تاني عشان انتي كل مرة تزعليني, بس انا هسيبك تفكري كويس, انتي عايزاني بجد ولا لأ , يامنى دانتي ماقلتليش بحبك ف حياتك الا مرة واحدة, دي برضة من التضحيات؟, ولا انت مش شايفة اني بضحي لما براعي ظروفك, بس مش كدة, انا عشان بحبك عايز اشوفك , انتي الي مش حاسة نحيتي بحاجة عشان كدة مش فارق معاكي ,ودا باين ي معاملتك ليا , بس انا مش هضغط عليكي اكتر من كدة.
م*ياربي بقي
منى: يعني ايه؟.
احمد: يعني الي انتي عايزاة اعمليه, عايزة تشوفيني كلميني, مش عايزة , انا برضه هيبقي مش فارق معايا, اشمعني انتي , اتعلم منك شوية.
منى:يا احمد متبقاش قاسي عليا كدة, المفروض تراعيني.
احمد: انا راعيتك ,بس انتي الي مش عايزة تراعيني, انا عشان الولد المفروض اتنازل,بس الي بتعمليه دا مفيهوش حتى اهتمام , دانا بكلمك بالعافية ونص المكالمة بتقفلي ف وشي عشان مؤمن دخل عليكي الاوضة ,انا بجد مش مطمنلك.
منى: انت عايز تتخانق من مفيش؟.
احمد: كل دا ومفيش؟, على العموم انا قلتلك الي عندي وانتي حرة,والي يريحك اعمليه وانا موافقك عليه.
منى:..............
م*بتبقي غبي اوي لما بتزعل
احمد: عايزة حاجة يامنى؟.
منى: لأ شكرا.
م*كفاية الي انت قلته
احمد: طيب , مع السلامة.
واغلق الخط قبل ان ترد السلام.
أ*انا مش عارف اسقفلك ولا اعملك ايه ,بس الي انت عملتة كان مية مية
البنت دي هتجنني
ولا تجننك ولا حاجة, والله هي الي جابته لنفسها,عايزة تلعب بالنار وتفضل في السليم, صاحب بالين كداب
بس انا مش عارف هي ممكن تتصرف ازاي, اول مرة ابقي مش متوقع اتصرفاتها ,مصيبة لا متكونش بتحبني بجد
ومصيبة ليه؟, دي مصيبة لتكون انت بقيت بتحبها
طيب مانا بحبها
انت ايه يابابا؟؟؟؟,انت بتستهبل؟؟؟
لا والله ما بستهبل , انا بحب منى بحبها بجد, بحبها والله العظيم بحبها
الله يخرب بيتك , انت مبتتعلمش ابدا ؟, انت عارف يعني ايه بتحبها, يعني هتفضل معاها بس, يعني مفيش تظبيط, ومفيش بنات, لأ وجاي تحبلي مصيبة معاك في الجامعة, يعني مراقباك في الرايحة والجاية , وهتفضل متشعبط فيها كده وهي قالباك , انت هتجيبلي الكافية على فكرة
مش مهم , كل حاجة تهون , المهم انا بحبها دلوقتى, مش لازم افكر في بكرة , انت بس بتخوفني , لانك مش طايقها من الاول ,بس انا مش ناوي اسيبها
وهو انا جبت سيرة انك هتسيبها, انت مش هتلحق يا جميل , لان واضح ان البت هترجع لعقلها وهتسيبك هي, اول ما تحس انك مدلوق عليها ,خليك انت بس تقلان اليومين دول , وبعدين نبقي نشوف مصيبة بحبها دي
التقط تليفونه المحمول , ليري الرسالة التي وصلت له.
"متزعلش منى يا احمد ,انا مغيرتش رأي لان الي مينفعش لسه مينفعش , بس انا بفكرك اني بحبك"
أ*شفت ,بتحبني
وكانت خرسة؟, مش عارفة تقولهالك بنفسها ؟,لازم تكتبها يعني, بثبتك يا خايب
برضة مش هتبوظ فرحتى , بتحبنيييييييييييييييييي


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:27 pm


الحلقه
44



احمد: دا عيد ميلاد رشا مش عيد ميلادي, وبعدين هيبقي كلو بنات , ايه المشكلة يعني؟.
منى: انا مش واخدة على اختك اوي, وبعدين معرفش حد , هاجي عاملة زي الي مليش لزمة.
احمد: هتيجي عشاني يا منى, ولا دا مش كفاية ؟, وبعدين مش هتحسي انك غريبة ولاحاجة , دي رشا بتموت فيكي.
أ*اوي اوي
اسكت انت بطل تريأة
منى: طيب هحاول , بس موعدكش.
احمد: متخافيش معندناش امهات بتحضر عيد ميلادات , لو كنتي مش عايزة تشوفي حد يعني.
منى: لا مش قصدي, مانا عارفة طبعا , بس ..........اوففف هحاول هحاول ان شاء الله.
احمد: مفيش حاجة اسمها هحاول, هتيجي يعني هتيجي, اهو مفيهاش كدب اهه, انتي فعلا جاية عيد ميلاد واحدة صاحبتك , والي مش مصدق ييجي يوصلك ويشوف بنفسه, ولازم تيجي لأن انا اصلا مكنتش هروح للبت الواطية دي, بس عشان خاطرك انتي.
منى: الله ؟, ليه كده.
أ*بتقول عليكي خنيقة يا ستي
احمد: عادي ,هي بت غبية اصلا.
منى: عيب يا احمد ,متقولش على اختك كدا.
احمد: ما علينا هستناكي باليل, انتي عارفة الكافية طبعا.
منى: حاضر, ربنا يسهل.
*******************
أ*مش هتيجي
مين الي قال كدة, طبعا هتيجي
وانت واقف برة ليه في الحر, ادخل جوة في التكييف
بستناها ,عشان ممكن تتحرج تدخل
بستناها ولا خايف تتقفش, قاعد وسط البنات جوة؟؟
بطل الخبث الي فيك دا, وبعدين دول زي اخواتي
ياريت اخواتي انا كانو حلوين كدا, هتفضل واقف هنا ويضيع منك الرقص كله
بقولك ايه , انا واقف بالعافية , اسكت وسيبني متثبت
انت حر
ششششششش, اسكت بقي ,اهي جت
منى: ازيك يا احمد؟.
اشرق وجهه لرؤيتها , وابتسم مرحبا.
احمد: ياااه يامنى, دانا كنت نسيت شكلك.
منى: ياراجل, طيب اديك افتكرت .
احمد: وحشتيني اوي اوي اوي.
منى: اختك فين , تعالي ندخل نسلم عليها.
أ*بتهرب من الكلام كالعادة
...........
احمد: وندخل ليه, انا اجيبهالك من شعرها برة.
منى: الله, متتكلمش عليها كده ,اخص عليك.
احمد: يا بختك يا ست رشا , ليكي الي يحاميلك, اما انا غلبان ماحدش يدافع عني.
منى: طيب يا غلبان , اتفضل قدامي.
احمد: لا اتفضلي انتي قدامي, لاديس فيرست ولا انتي مش لادي.
منى: ماشي يا لمض.
دخلا سويا , وسط الدي جي والرقص وقفت منى جانبا , بينما توجه احمد صوب اخته ينتشلها من بين صديقاتها, يحضرها لمنى , اقترب احمد ورشا , تفحصتها منى , شابة جميلة, في مثل طول احمد تقريبا, هيفاء القد , بيضاء, قد يظن المرء انها غير جميلة لوهلة, ولكنها كلها على بعضها جذابة اوكما يقال, "جامدة", ترتدي جينز ضيق وبلوزة ضيقة قصيرة , وحجابها شكله غير اعتيادي ولكنه جميل عليها,وبدت بجانب منى كالصاروخ بينما بدت منى قصيرة ونحيفة بالنسبة اليها, اعجبت منى بالفتاة ولكنها شعرت , انهما لن تتفقا ,خاصة بعد ان شعرت ان الفتاة تكبرها سنا ,مع ان منى اكبر.
احمد: منى رشا, رشا منى.
رشا: هاي , اخيرا شفتك بقي يا ستى, انتي منى الي واجع دماغنا بيها, عاملة ايه؟.
شعرت منى بالحرج لان الفتاة لم تشعر به , وكانت تتكلم بطلاقة كأن الوضع عادي.
منى: كل سنة وانتي طيبة.
ومدت يدها بالهدية.
رشا: ميرسي اوي, تعبتي نفسك ليه؟.
منى: لا تعب ولا حاجة.
وصمتت كلتاهما , فاخذت رشا الهدية تضعها في مكانها وهي تنصرف.
رشا: متتكسفيش, عيشي يعني , زي بيتكو.
بعد انصراف رشا وقف احمد بجانب منى.
احمد: هه, ايه رأيك في رشا؟.
منى: عسولة اوي.
م*بس اخر بدنجان
احمد: بس هي طاقة شوية.
منى: ايه دا, هو انت الولد الوحيد هنا ليه؟.
احمد: اه ياستي, عامل فيها شهريار.
منى: يا سلام؟.
احمد: انتي غيرتي يا قطة؟.
منى: واغير ليه؟, انا لما هعمل عيد ميلادي هعزم ميمي.
احمد: عيب عليكي يامنى, وهو دا ولاد برضه.
منى: طيب , متكبرهاش في دماغي.
احمد: احنا واقفين ليه؟, تعالي اقعدي.
وجلسا يتجاذبان اطراف الحديث, ولاول مرة يجلس احمد مع منى وهو متيقن من حبه لها, كان شعوره مختلفا هذه المرة ,مع انه رأها ملايين المرات من قبل, الا انه اليوم, يسمع لضحكتها تطرب اذنيه وكأنه اول مرة يسمعها تضحك, وعينيها بدتا جديدتين بالنسبة له, وحتى وجهها شعر انه يراه لاول مرة, اندهش من قوة مشاعره, ولكنه عذر نفسه بان بعده عنها الفترة الماضية ما زاده الا شوقا لها.
وفي اقتراب موعد انصرافها ,كان يترجاها الا تمشي.
منى: الساعة بقت 10 على ما اركب واروح اصلا هتبقي10 و نص , مينفعش اقعد.
احمد: يا موني انا مبشوفكيش كل يوم , شوية كمان بس.
منى: انت عايزني اتهزأ في البيت؟.
احمد: ماعاش الي يهزأك وانا عايش.
منى: طيب سيبني اروح ,عشان افضل انا عايشة.
احمد: اووووف , وامري لله , استني اندهلك رشا تسلمي عليها قبل ما تمشي.
وذهب ورجع برشا.
رشا: هتمشي بسرعة كده ,طب خليكي شوية.
منى: معلش على ما اروح.
رشا: طيب , فرصة سعيدة, ابقي خلينا نشوفك.
منى: ان شاء الله.
وخرج احمد معاها يوقف لها تاكسي.
منى: خلاص ارجع انت , هلاقي تاكسي متخافش.
احمد : يا سلام , شوال جوافة واقف قدامك.
ثم تنهد ونظر اليها بحب.
احمد: انا مبسوظ اوي اني شفتك النهاردة, انا بجد بحبك يا منى , اوعي تفكري تسبيني.
استغربت منى ما يقال لها, كان اول مرة يقول لها بحبك بهذا التعبير البادي على وجهه, وشعرت بالكلمة تلفحها كأنها نار, فصمتت تبتلع ماقال , ثم قالت.
منى: ايه الي خلاك تقول كدا؟.
احمد: معرفش, بس اديني بقلك , اوعي تفكري اني ممكن هسيبك لحد تاني, تبقي مجنونة.
شعرت بالغبطة قليلا من الكلام , فهو لم يكن كلاما منمقا مثل العادة, الكلام المموج المحفوظ ,بل كان مختلفا , كان يشبه التهديد , ولكنها شعرت بحبه حقا في الكلمات.
منى: متخافش , انا مش مجنونة.
وصمتا قليلا , وقبل ان يشير احمد للتاكسي قالت.
منى: لما تدخل تقعد مؤدب , ماتبصبصش للبنات يا احمد.
ضحك احمد بشدة وقال والتاكسي يتوقف.
احمد: يا بنتي دول عيال.
منى : عيال مين دول اصغر منى بسنة بس , يعني انا عيلة؟؟.
احمد: ههههههه, لا يا ستي انا الي عيل,هههههه,متخافيش مش هبصبص.
منى: ايوة كدة, اتظبط احسنلك.
وركبت التاكسي وانطلق واحمد يتابعة ببصره ,حاملا منى بعيدا عن عينيه


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:30 pm


الحلقه
45



منى وميرنا وسارة في احد المطاعم يتناولون الغداء.
ميرنا: وشكلها ايه رشا دي؟.
منى: شبه احمد شوية.
سارة: لو شبة احمد تبقي حلوة.
منى: هي مش حلوة اوي ,بس جامدة جدا, البنت تفصل منى اتنين, طول بعرض ايه, مزة يعني, هي بالطرحة وشها عادي, بس انا كنت شفتلها صورة بشعرها مع احمد, حاجة كده استايل هيفاء.
ميرنا : مش للدرجة دي يعني, تلاقيها حركات عشان الصور.
منى: برضة , بس انا مستريحتلهاش, شكلها مش سهلة.
سارة: مشفتيش امه ولا حد من عيلته؟.
منى: لأ ,محدش ,كان كلهم اصحاب رشا.
سارة: وهو هيتحفنا النهاردة بطلعته البهية,زي كل مرة؟.
ضربتها ميرنا برجلها تسكتها,وقالت تنهرها.
ميرنا: انتي ايه؟,مبيطلعش من بقك كلام كويس ابدا؟؟, حلوفة على طول؟.
سارة: هو انا قلت حاجة؟, انا بسأل جاي يسلم ولا لأ؟,انتي الي حطاني في دماغك.
ميرنا: حاسبي وقعتي على نفسك, قاعدين مع طفلة احنا.
سارة: ياربي, ودي هتطلع ازاي دي؟.
ميرنا: روحي التواليت الحقيها بمية.
بعد ذهاب سارة لمعالجة البقعة, التفتت منى لميرنا.
منى: على طول ناقر ونقير انتي وهي, نفسي اشوفكو في مرة بتتكلمو زي البني ادمين.
ميرنا: احنا كدة من كتر ما حنا متشابهين.
منى: متشابهين في ايه ان شاء الله, دانتو عاملين زي اليمين والشمال.
ميرنا: انتي عارفة يامنى , انا ساعات بحسد سارة.
منى: ............؟
ميرنا: اه والله , انا عارفة انك مستغربة وشيفاني على طول ضدها, بس دا كله عشان انا عارفة ومتأكدة انها صح, والي يضايق كمان , انها بتنفذ الصح بكل بساطة, كأن مفيش معاناة, وكأن مفيش ضغوط ولا مقاومات, وانها الدنيا عندها واضحة اوي, الابيض ابيض, والاسود زفت اسود, انا زيها شايفة الصح واضح وجميل , بس مش عارفة انفذه ودا بيخنقني, وبرجع الاقيها هي, ثابتة ومكملة ومش في دماغها بجد, بتضايق من نفسي وبحس ان انا فعلا غلط, انا حاطة سارة مثلي الاعلى , ومسيري اوصلها , مش وحش ان الواحد يغلط , بس الوحش انه يصمم على غلطه.
نظرت منى الي ميرنا في اندهاش, اخر ما كانت تتوقعه ان ميرنا تحسد سارة, لطالما بدتا متناقضين , ولا يخطر ببال احد ان ميرنا تري في سارة شيء يحسد.
منى: انتي غريبة.
ميرنا: بالله عليكي ,انتي مش نفسك تبقي سارة؟.
منى: ساعات , بس انا مش بفكر في الموضوع كدا, كل واحد له شخصيته.
ميرنا:انتي عارفة سارة كدة ليه؟, عشان على طول شاغلة وقتها, على طول بتدور على كورسات, وتروح جمعيات , ودور ايتام , ومبتسبش نفسها فاضية ابدا, الفراغ ممكن يعمل كتير يا منى, انا فهمت الكلام دا لما نزلت اقف مع بابا في المحل, انا في اول الاجازة كنت زهقانة جدا جدا, دانا كنت هكلم مازن تاني ,تخيلي.
منى: يا خبر!!!!!
ميرنا: اه والله , كان قعد يتصل اول الاجازة يقولي انا عايز اتقدم وبحبك وبتاع, كنت من زهقي هقله ماشي , بس لما نزلت الشغل, مبقتش فاضيه افكر فيه خالص, ومش عايزة افكر في حد اصلا, انا بحترم سارة جدا, وبحبها كمان, ميغركيش اننا على طول بنتناقر, بس لو عايزة تسمعي لكلام حد فينا, اسمعي لسارة , حتى لو هتضربك بالي في رجلها.
منى: بس مفيش حد ملاك.
ميرنا: انا ملقتلكيش هي ملاك, انا قلتلك اسمعي لها , هي بتفكر صح.
في هذه اللحظة ,عادت سارة تضع يدها على البقعة التى كبرت بفعل الماء, وجلست في غضب.
سارة: مين حمارة فيكم قالتلي حطي عليها ميه, انا ولا كأني دلقت على نفسي الاكل.
ميرنا: هههههههه, كنتي تحطي بافته.
سارة: انتي بتهذري, انتي الي قلتيلي .
ميرنا: كملي اكلك ,يمكن تنشفي.
نظرت منى الي ميرنا في دهشة , التى عادت لمنازعتها مع سارة وكأن شيئا لم يكن, وكأنها لم تسطر فيها شعرا منذ قليل.
****************
نظر احمد الي سارة, وهي خارجة مع منى من المطعم , فتجهم وجهه, ولكنه اخفى هذا من عليه سريعا.
احمد: السلام عليكم , ازيكو يا بنات.
ردت عليه ميرنا ومنى , بينما احدت سارة النظر اليه ولم ترد.
فنظر الي منى .
احمد: ازيك يا منى؟.
منى: الحمد لله.
نظر الي الفتاتين في حرج , فتراجعت ميرنا خطوتين للخلف , ومدت يدها تجذب سارة برفق , بينما تسمرت سارة تقول لاحمد.
سارة: واحنا هنحضر خطوبتكم امتى ان شاء الله؟.
انزعج الجميع من كلامها , فنظرت اليها منى محرجة, وتركت ميرنا يدها في دهشة لجرأتها, بينما رغب احمد ان يقتلها لما فعلته, وعزم الرد على ردها اللازع.
احمد: اكيد هتحضري,امال مش هنعزمك يعني؟.
سارة: انا مقلتش كده , انا قلت امتى.
نظرت منى اليها بانزعاج , متعجبة من اصرارها على الاستمرار في احراج احمد, بينما توارت ميرنا الي الخلف قليلا , تخفى ابتسامتها, فاعتزم احمد البرود.
احمد: ان شاء الله , اول ما نحجز القاعة هنبلغك.
والتفت الي منى , موليا ظهره الي سارة ,فجذبت ميرنا سارة للخلف وهي تضحك ملء شفتيها.
ميرنا: يخرب بيت عقلك, دانتي جبارة,ههههههههههه.
سارة: اصل انا مبحبش شغل اللوع , ومنى اخر عبط , ماشية وراه من غير ماتقوله رايح فين.
ميرنا: بس انتي ظبتيهم هما الاتنين, تلاقيهم بيتخانقو دلوقتى.
***************
احمد: اهي البت دي اخر واحدة ممكن تتعزم.
أ*الله يخرب بيتك ياسارة ,انتي بتوقعي عيني عينك
م*بجد يا احمد, ولما انت ناوي مبتقولش ليه
منى: هههههه.
احمد: وحشتيني.
م*سيبك من الكلام دا, خلينا في الخطوبة
منى: نتيجة رشا طلعت؟.
احمد: اه,الهانم مجموعها ميحصلش اثار,على الله بس تجيب اداب.
منى: هي مرحلة تانية؟.
احمد: مش عارف , لسه مانزلتش الاستمارات, ربنا يستر وتتلم في كلية بقي.
منى: ان شاء الله.
احمد: احنا هنفضل كل مرة نسلم على بعض زي المحاريم كدة, مش هتديني من وقتك شوية يا منى.
منى: احمد, انت عارف المشكلة مش في الوقت خالص, المشكلة في المبدأ.
أ*منى بنت افندينا بتاعة المباديء هتجيبلي العصبي
ايه ؟, اول مرة تلاقي بنت عندها مبدأ ؟
مبدأ ازاي تثبت ولد, جميل فعلا, لأ وفعال , مجرجراك وراها من مكان لمكان عشان سلامو عليكو وباي باي
عاجبني يا سيدي ,ريح انت نفسك
لأ انا هريحك انت , هسيبك براحتك , لحد ماتجيلي تترجاني وتقولي الحقني
عمري ما هقلك الحقنى
هنشوف


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:31 pm


الحلقه
46




منى: انت عارف انا نفسي في ايه؟.
احمد: ايه؟.
منى: نفسي اشتغل.
أ*تشتغلي ايه يا شيخة صلي ع النبي , هما المتخرجين لاقيين شغل
احمد: يا سلام.
منى: اه والله , سامر جوب يعني , مش على طول, اهي حاجة الواحد يتعلم فيها الاعتماد على نفسه, وحاجة اشغل بيها وقتى, انا زهقانة اوي .
م*مانت متعرفش يا احمد الفراغ بيعمل ايه, البت ميرنا عندها حق , دانا دماغي مبتعملش حاجة غير انها تودي وتجيب
احمد: اخرجي ,اتفسحي, مش شرط تشتغلي عشان تملي فراغك.
منى: اتفسح ايه, هو انا بعمل حاجة غير اني باتفسح.
احمد: طيب يا ستي, سيبيلي نفسك وانا افسحك , بس انتي وافقي.
م*انت بتتغابا ليه؟
منى: يا ابني بقولك , عايزة اشتغل , اعتمدعلى نفسي.
احمد: يا منى هما الصبيان لاقيين شغل, وبعدين خلصي دراسة الاول.
منى: انت بتحبطني ليه؟.
احمد: لا بحبطك ولا حاجة , بس يا موني يا حبى , الشغل مش سهل زي مانتي فاكرة , بس انتي حرة , قدمي على سامر ترانينج في أي حتة, وبعدين مستعجلة ليه , ماحنا بناخد تدريب في بنك تبع الكلية.
م*انت رهيب في تهبيط الهمم , ايه دا؟
منى: مممم, صح .
احمد: وبعدين يا موني انا يا حبيبتي اشغلك فراغك , قوليلي عايزة تعملي ايه وانا معاكي.
م*ماهي دي بقي المصيبة, انا اصلا عايزة اشغل فراغي عشان متبقاش انت كل حاجة في حياتي
أ*وهي هتشغل فراغها ازاي؟, هتشتغلك؟
انت رجعت تتدخل تاني؟, مش كنا اتفقنا , كله الا منى
منى دي مفرقة مابينا وهتضيعك
ولا مفرقة ولا حاجة , انت بس الي حاططها في دماغك
منى: ايمو ايمو ايمو.
أ*ااااه مبتقوليليش ايمو وتخنفي الا لما تكوني عايزة حاجة
احمد: ياعيون ايمو.
منى: انا ممكن معرفش اكلمك باليل ,عشان خارجين انا ومعتز ومؤمن.
احمد: انتي كل يوم تطلعيلي بحاجة يا منى , مبعرفش اكلمك باليل ابدا؟.
منى: معلش بأة , هكلمك بكرة اول ما اصحي.
********************
معتز: ممكن ادخل؟.
منى: ادخل يا ميزو الباب مفتوح.
دخل معتز وجلس بجانب منى على السرير.
معتز: ايه يا مون ايه الاخبار؟.
منى: اخبارايه؟
معتز: اخبار الدنيا معاكي ايه؟.
منى: مفيش جديد.
معتز: ولا قديم؟؟؟.
منى: قصدك ايه؟.
معتز: يعني مفيش حاجة كدة ولا كدة في الكلية, انا شايفك كده ملبوخة ,ومش مظبوطة اليومين دول.
م*يا لاهوووووووووووووووووى
منى: جري ايه يا معتز ؟, انت بتشك فيا ولا ايه؟, انت ممكن تتخيل اني اعمل حاجة زي كدة, وايه الي يخليك تشك فيا اصلا؟, شايفني بمشي وانا نايمة , ولا بحلم وانا صاحية.
معتز: ايه؟, ايه؟, خضتيني , مالك طلعتي فيا كده ليه؟, انا اسف يا ستي , يخرب بيت الي يزعلك.
م*ايوة خدوهم بالصوت ليغلبوكو
منى: وانت اخبارك ايه مع اية؟.
معتز: والله ما عارف, الموضوع دا شكله مش هيكمل.
منى: ليه ؟, بعد الشر؟.
معتز: البنت قدي يا ستي, وشايفة نفسها مخها بيكبر عن مخي.
منى: ماهو فعلا البنت لما تكون قد الولد بيبقي مخها اكبر.
معتز: انا الي خايف منه مش مخها, انا خايف من ان مفيش فرق سن مابينا, يعني بفكر كده, انا لما اتخرج هبقي يادوب 21 سنة, ولسه هبدأ حياتي , اتجوز بقي 26 ,27 براحتى, بس مفتكرش انها ممكن تستناني , مفيش بنت تصبر مع ولد كل دا مهما كانت بتحبه.
منى: وهو انت مش ناوي تخطبها.
معتز: وهي الخطوبة مشكلة برضة, نفرض ان بابا وماما ساعدوني وظبطوني في خطوبة, برضة كل سنة انا بكبرها, هي بتكبرها معايا, هي حرام البنت ما اشتكت , بس اكيد هتشتكي بعدين , اكيد هتفكر , ولو جالي جيش, هتبقي مصيبة.
منى:وانت شايف ايه؟.
معتز: مش عارف , انتي رأيك ايه؟.
منى:انا شايفة ان يا بختها بيك, انك تقعد وتفكر فيها بالطريقة دي , وتحاول تطلعلها اعذار في مشاكل لسه محصلتش, انت فعلا ولد حساس, وانا احترمتك, واحد غيرك كان قال, هي بتحبني تستحملني, او مكانش جه في باله هي اصلا تكبر ولامتكبرش.
معتز: بجد يا مني؟.
منى: اه والله , انت بس نحتاج تقولها الكلام دا.
م*ياريت كل الناس بتفكر زيك ياميزو, ياتاري يا احمد بتفكر فيا ازاي
*******************
احمد: مبترديش ليه؟.
منى: اه , انا مش قلتلك يا بنتي انا خارجة مع اخواتي.
احمد: صحيح نسيت,هما جمبك؟.
منى: مممم.
احمد: ايه الزحمة الي عندك دي؟.
منى: اصل معانا ولاد خالاتي.
احمد: ولاد , كمان مش بنات.
منى:اه.
احمد: بتعملو ايه؟.
منى: هممم؟؟.
احمد: انتي مش عارفة تتكلمي.
منى: اكيد.
احمد:طيب لما تروحي هكلمك , رنيلي لما توصلي.
منى: ان شاء الله , سلام.
*****************
أ* ولاد خالاتها؟؟؟ ,طيب
مالك يا نعل الجزمة, بتلقح على ايه؟
انا نعل جزمة ؟؟؟, الله يسامحك , انا غلطان اني خايف على مصلحتك
في ايه خير؟
يعني ولاد خالاتها دول مش كبار, ولا عيال؟
لأ كبار
وعادي كده تخرج معاهم؟
هما مش اخواتها معاها
وانت مالكش رأي في الموضوع دا؟
هيكونلي رأي ليه
هي مش قايلالك ان علاء ابن خالتها كان بيجبها وهما صغيرين
ايوه
طيب , كانت قالتلك بطل يحبني؟, واكيد العيلة كلها عارفة, وتسيبها عادي تخرج معاهم
انت هتلعب في دماغي ليه
انا بس بوريك اني خايف عليك , وبنصحك, المفروض يكون لك كلمة عليها, اهو , اتفضل بقت الساعة اتنين باليل ومرنتش عليك, متقوليش كل دا في الشارع, هي اكيد روحت , بس نسيت حضرتك
لا لا لا, منى متعملش كده
ماهي مش لاقية راجل يقولها اعملي ومتعمليش,هي شايفة انها الي بتقوله بيمشي , تسمع الكلام ليه بقي
ما تحترم نفسك, ايه مش لاقية راجل دي, وانا ابقي ايه؟
شوف انت بقي, وروح اتشطر على منى بتاعتك, بدل ماتزعقلي


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:32 pm


الحلقه
47





احمد: لسه فاكرة تردي؟.
منى: فيه ايه يا احمد؟, مالك بتزعق ليه؟.
احمد: قافلة موبايلك من الصبح , ولا كلمتيني ولا عايزاني اكلمك .
منى: احمد, لو سمحت وطي صوتك, انت بتكلمني كده ليه؟.
احمد: انتي الي بقيتي بتعامليني كده ليه؟, مش عارف مالك, اتغيرتي وبقيت مش في دماغك, كأني مرتبط بواحد صاحبي, مش واحدة تخاف عليا وعلى مشاعري, وتقدر اني بقلق عليها.
منى: ايه يا احمد الكلام دا؟, كل دا عشان موبايلي كان مقفول الصبح؟, كان فاصل يا اخي , حرام موبايلي يفصل شحن؟, وكنت نايمة, رجعنا امبارح متأخر والموبايل فصل وانا نايمة, عاملها حكاية ليه؟.
احمد: وايه حكاية ولاد خالاتك دي, انتي قلتيلي نازلة مع اخواتي, مجبتيش سيرة ولاد.
منى: ولاد ايه يا احمد, دول قرايبي , وبعدين انا فعلا كنت خارجة مع اخواتي وبس , فعلاء كلم مؤمن يقوله انه في نزل اجازة , وخارج مع شريف ومحمد ,قمنا رحنالهم , ايه المشكلة؟.
احمد: ودانا نزل اجازة منين , من المعتقل؟.
منى: لأ من الشغل .
احمد: وبيشتغل ايه سي علاء.
منى: ظابط مهندس.
احمد: وانا اقول انا مش طايقه ليه, اهو انا مبكرهش في حياتي قد الظباط , الواد دا ماتخرجيش معاه تاني.
م*ومبتحبش الظباط عشان صافي؟؟؟
منى: يعني ايه مخرجش معاه ؟, دا ابن خالتي.
احمد: برضة متخرجيش معاه, هو مش كان بيحبك, ولاهو حلو نخرج معاه وانا لأ عيب وكخة.
منى:احمد ,انت بتتكلم معايا كده ليه؟, انا مكنتش معاه لوحدي, كان معانا ناس كتير , واخواتي كمان, وبعدين , انا مقلتلكش انه بيحبني, انا قلت كان , كان زمان.
احمد: مفيش حاجة اسمها كان, انا قلت كلمة واحدة, الواد دا ,لأ لأ لأ.
منى: لأ ايه؟, وكلمة واحدة ايه؟, احمد, صباح الخير, انت شارب حاجة؟.
احمد: بقولك ايه يا منى , انتي لما بتطلبي مني حاجة بعملهالك ولا لأ ؟, وانتي بتطلعي عيني كل ما اطلب منك حاجة, ودي اول مرة اقولك على حاجة بجد بقي, الولد دا انا مش عايز اسمع عنه منك تاني.
منى: احمد, دا ابن خالتي, يعني غصب عنى وعنك هيكون ليا علاقة بيه, اذا اردت ان تطاع فأمر بما يستطاع, ولا ايه؟.
احمد: قولي كده بقي , انتي الي مش عايزة تسمعي كلامي.
منى: وانا اسمع كلامك ليه اصلا , انا بعمل احترام لكلامك , لكن موصلتش لدرجة اني اسمع كلامك.
احمد: يعني ايه ؟, يعني انا ماليش لزمة؟.
منى: مقلتش كدة, بس انا لسه عندي بابايا ومامتي ربنا يخليهوملي , وافتكر ان هما بس الي ممكن اسمع كلامهم في الفترة دي , لما ابقي تحت سقف بيتك يبقي كلامك يمشي , لكن قبل كده , انا اسفة, الكلام دا اختياري بالنسبة ليا اعمله او معملوش.
دهش احمد من قوة الكلمات التي القتها منى في وجهه, هذا مالم يكن يتوقعه, لقد اعتاد انصياعها لكلامه, وكانت هذه اول مرة تواجهه بهذه القوة, فاستغل شيطانه الامر.
أ*الله الله , اظهري وباني يا موني
..................
سارة دي الي بتكلمك اصل انا مخدتش بالي؟, هو مش دا كلام سارة" انتو بقي هتتخطبو امتى"
استفز الكلام احمد , فصمت مصدوما ثم قال.
احمد: لااااااا, الكلام دا مش كلامك ,دا كلام سارة, انا حاسس اني مش عارفك, انتي بجد اتغيرتي.
ردت منى وقد بدأت تحتد .
منى: وليه ما يكونش كلامي؟, ولا انت فاكرني مش عارفة وضعي كويس, انت مالكش كلمة عليا لغاية دلوقتى, انا بس بعملك خاطر عشان متزعلش, بس دا مش معناه , تقولي اعملي ومتعمليش, النهاردة متكلميش ابن خالتك , بكرة متخرجيش مع اخوكي , بعده ماتباتيش في بيتكو.
احمد: انتي بتتريأي يا منى؟,انا بجد مبقتش عارفك , انتي مش طبيعية بقالك مدة, ولا لما شفتي علاء خلاص اتغيرتي, ماهو اصل انتو كده, مالكمش امان.
منى: انتو مين؟؟ وامان مين؟؟, انا بجد اتنرفزت يااحمد, وياريت نقفل عشان متكلمش وانا متنرفزة عشان محدش فينا يزعل.
احمد: ليه ماتتكلمي وانتي متنرفزة , هزعل ازاي يعني؟ ,هتشتميني مثلا؟.
مني: انا قلتلك وطي صوتك , وياريت نقفل عشان منغلطش.
احمد: وانا بقي مش هقفل, ومش هوطي صوتي ,وهتتكلمي ,وياريت تغلطي, لما نشوف اخرتها.
منى: طيب يا احمد , انت حر , سلام.
واغلقت الخط......
تسمر احمد ممسكا بالسماعة على اذنه غير مصدق , منى اغلقت الخط , في وجهه , وهو يتحدث, ومن قبلها اسمعته كلام لم يكن يتخيل ان منى ستقوله.
أ*احم.....احم..... احمد
....................
هو انا عارف انك متنرفز, بس انا شايف انك ساكت, هي قفلت, حط السماعة
اغلق احمد السماعة, وهو يغلي ولازال مصدوما.
أ*انت هتعمل ايه في الي حصل
.....................
انا شايف انها اتجننت , ونسيت هي بتلعب مع مين
.....................
ايمو, اصحي معايا , انت لازم ترد ع الي عملته , والنهاردة , لأ دلوقتى حالا
همممم؟؟؟؟, اه , معاك
انت شكلك مش مركز, طيب سيب لي نفسك وانا هظبطك , اسمع يا سيدي


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:34 pm


الحلقه
48



بعد ان اغلقت منى الخط في وجه احمد, شعرت بمصيبتها, شعرت بالغضب والفزع يكتنفانها, هذه اول مرة يشتد بينهما النقاش بهذه الطريقة, واول مرة يعلو صوت احمد عليها بهذه الطريقة, لطالما كان هادئا رقيقا, اما الوجة الذي رأته اليوم , لم يكن لاحمد ابدا, انزعجت من الموقف كله.
م*بس بس بطلي عياط, انتي بتعيطي ليه دلوقتى؟
انا .....مش عارفة
وبتتشحتفي كمان, الله يحرقك يا احمد يالي مبهدلنا كده
انا بس مش عارفة ايه الي خلا الموضوع يوصل لكدا
بس بلا كلام خايب, انتي كان عندك حق في كل كلمة قولتيها
منا عارفة , المشكلة انه ما قتنعش بكده
هو عايز يمشي كلامه عليكي بمناسبة ايه؟, كان يقربلك ايه؟
صح , مش كده؟
كلامه دا على نفسه, وانتي حرة انشا الله تخرجي مع علاء كل يوم لوحدك
ايوة , هو مالوش كلمة عليا, انا لا مراته ولا خطيبته
*****************
نظرت منى للموبايل بغضب , تنظر لاسم ايمو يظهرعلى الشاشة مصاحبا لرنين الهاتف, وابي عليها شيطانها ان ترد , وقد امتثلت لنصائح شيطانها, اتصل عدة مرات ولم تجب , فارسل رسالة , فتحتها.
"ردي يا منى عليا انا تحت البيت, ردي احسن مش هيحصل طيب".
انزعجت من الكلمات الحادة, واندهشت اكثر لوجوده تحت البيت.
منى: ..........
احمد: انت مبترديش عليا ليه؟.
منى: لو مبطلتش تتكلم بالاسلوب دا انا هقفل تاني.
م*مية مية يا موني
أ*وحياة طنط؟؟؟
احمد: يا سلام ؟, كمان, انا تحت البيت, بصيلي.
ازاحت منى جزء من ستارة غرفتها تنظر اصادقا كان ام كاذب, وجدته واقفا مستندا على سيارته ينظر الي اعلي.
منى: انت مجنون , متبصش فوق , احمد.
ظل وجهه وعيناه صوب شباك غرفتها وقال .
احمد: البسي وانزلي , هستناكي على اول الشارع.
منى: لا دانتا بجد اتهبلت, انزل فين؟, لأ طبعا.
قال بلهجة غاضبة .
احمد: هتنزلي يا منى لحسن, اقسم بالله اكون طالع مخبط عليكي في بيتكو.
منى: احمد.
احمد: انا اقسمت بالله.
منى: يا احمد , ربنا يهديك روح.
احمد: انزلي يا منى عشان مااتنرفزش اكترمن كدة.
منى: مينفعش يا بني.
احمد: انتي فاكراني بهذر؟, انتي عارفة اني مجنون وهعملها, قدامك ربع ساعة, هستناكي جمب بتاع الورد, لو مجتيش هجيلك انا والي يحصل يحصل.
منى: يعني هي بقت كده؟.
احمد: اه هي كده.
واغلق الخط كما فعلت هي من قبل, ولكن هذه المرة دون سلام.
**************
تقدمت منى من احمد, الذي كان جالسا علي "كبوت" السيارة ,في الشارع الجانبي الذي به محل الورد , كلما تقدمت خطوة شعرت بالغضب منه, لقد جعلها ترتدي ملابسها وتكذب على اهلها في دقائق, وتنزل لملاقاته في شارع جانبي, وكلمها بطريقة مستفزة ,واقسم على فعل شيء مجنون دون ان يهتم بالعواقب,ياله من احمق.
حين رآها نزل عن السيارة ووقف, والغضب بادي على وجهه.
عقدت منى ساعديها ونظرت اليه بغضب ولم تتحدث.
احمد: نتكلم هنا ,ولا نروح مكان نقعد فيه.
منى: لا هنا ولا في مكان, انت هتقول انت عايز ايه وانا همشي على طول, نعم؟؟ ,عايز ايه؟.
احمد: انتي قفلتي السكة في وشي, وقبلها هزئتيني, انا الي عايز اعرف فيه ايه؟, جرالك ايه؟, اتغيرتي ليه؟, مبقتيش تحبيني ليه؟, انا عملتلك ايه لدا كله,اوام طلعت مانيش راجل ,ومقولكيش اعملي ومتعمليش ,وماليش دعوة بيكي , كان ناقص تقوليلي وماشوفكش الكلية بعد كدة.
منى: احمد, لو سمحت ماتقلبش الحقايق , انت الي اتكلمت باسلوب مش حلو , ولغاية دلوقتى بتتكلم بيه.
احمد: وانتي شايفة انك معملتيش حاجة؟, مش كفاية اني بحب لوح تلج , كمان مش عايزاني اغير عليكي.
انتبه احمد لكلمة "لوح تلج" التي خرجت من فمه كالرصاصة, ولكن بعد فوات الاوان , فمنى سمعتها , وسرعان ما بان تأثيرها على وجهها , فقد شحب واتسعت عيناها , ولم تنطق لحظات, ثم قالت.
منى: انا غلطانة اني نزلت اصلا.
والتفتت , وتركته لتذهب في خطوات مسرعة,فركض احمد خلفها وتوقف امامها , محاولا ايقافها, فحاولت تخطيه فسد عليها الطريق بجسده , فتراجعت الي الوراء تنظر اليه بعينان دامعتان من الغيظ وقالت بحدة.
منى: ابعد من قدامي يا احمد, لو سمحت, ابعد.
احمد: انا اسف يا منى, والله ما اعرف الكلمة طلعت من بقي ازاي, اهدي بس.
منى: قلتلك , لو سمحت يا احمد سيبني اروح.
احمد: والله ابدا, مش هتروحي, وهتسمعيني. اقفي بقي بدل ما اوقفك بالعافية.
وبالفعل مد يده يجذبها من ذراعها ليوقفها, فانتزعته من يده , وهي تتوقف , لكيلا يتمادي, ونظرت اليه بغضب.
منى: نعم عايز تقول ايه؟.
احمد: عايز اقولك ان الي عملته دا , كان غيرة عليكي, مش اكتر, وانتي لو راجعتي نفسك هتديني عذري, لكن انك تقوليلي ان ماليش كلمة عليكي, فانتي غلطانة, انا بحبك, وانتي بتحبيني, وزي مااحنا بتوع بعض, يبقي كلامنا ماشي على بعض, وانا عمري ما هاجي على مصلحتك , بس , لما الاقي حاجة ممكن تأثرفي علاقتنا, ليا الحق اقولك عليها اه ولأ,زي مانتي ليكي الحق كمان , تخافي علينا وعلى علاقتنا, لكن انا مش شايف كدة, انا شايف انك لا بتغيري عليا , ولا سايباني اغير عليكي.
منى: اهو انا بقي , مش عايزة اضايقك , بغيرتي او باني اقلك اعمل ومتعملش , وفي المقابل بستني شوية احترام منك, مش زعيق وصوت عالي, على العموم خلاص, الموضوع دا انا مش عايزة اتكلم فيه تاني.
احمد: ولا انا , تعالي ننسي الي حصل , واهدي كده , وخلاص , نعدي الموضوع.
منى: بس انت لو فضلت تقولي دا لأ ودا لأ, دا مش معناه ان بتغير عليا , دا معناه انك مش واثق فيا , ودا مخليك قلقان, وانا مش عارفة انا عملت ايه عشان قلة الثقة دي, انت مش واثق من حبي ليك , تبقي مشكلتك مش مشكلتي.
أ*انا فعلا مش واثق في حبك ليا
احمد: تقومي بدل ما تطمنيني , تتخانقي معايا.
منى: انا مش ملزمة اني اطمنك اصلا ,لان المفروض احنا نكون عدينا المرحلة دي خلاص.
احمد: خلاص يا ستي عديناها , وانا اسف , وانا بحبك, عشان كده انا اتصرفت كده, وعشان اثبتلك اني بحبك وواثق فيكي, خلاص براحتك يا منى , بس راعيني شوية, انا بشر برضه.
زفرت منى في ضيق وصمتت قليلا ثم قالت.
منى: خلاص يااحمد , ماشي , وانا هراعيك متخافش, بس ياريت تثق فيا اكتر من كدا,وياريت تكون متأكد ان انا عمري ما هخونك ,لان انا مش كده.
احمد: انا واثق فيكي,خلاص بقي متبوزيش .
منى: خلاص يا احمد, انا هروح بقي عشان مينفعش الوقفة دي ,سلام.
احمد: باي يا موني ,هكلمك لما اروح.
*بلفتك يا مغفل , وخلتك انت الي تعتذر, وهي الي قافلة في وشك
لا انا فعلا كنت غلطان
لااااااااا, دي منى دي طلعت اذكي من ما كنت متخيل , دي اقنعتك انك غلطان كمان
عشان انا غلطت فيها
وهي كل الي عملته كان صح والله انت الي اتغيرت ومبقتش عارفك
انت مش فاهمني بس, انا بجد بحبها


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:35 pm


الحلقه
49




بعد هذه الحادثة, عاد احمد ومني كسابق عهدهما , لكن في قلبيهما كان الامر مختلفا, فمني, لم تنس لاحمد كيف عاملها ,ولا انه قال عليها "لوح تلج" الا انها فضلت تناسي الامر, حتى تعود المياة لمجاريها, اما احمد , فقد اشتعل القلق بداخله, فبعد الموقف العدائي التي اظهرته منى من حدته, وكيف انها حجمت غضبه وقلبت الموازين على رأسه, لم ينفك شيطانه يلعب برأسه وافكاره, بانه يتنازل, وهذه ليست عادته, وانه حتى لو كان يحبها كما يقول, فلن يفيده موقفه السلبي شيئا , يجب ان يكون اقوي من هذا في مواجهتها, حتى لا تعتاد الامر.
**************
سارة : طيب كويس انه نجح , على الاقل عمل حاجة مفيدة في حياته.
ميرنا: اسكتي يا بنتي بقي بطلي رمي كلام, وانتي بقي مالك متضايقة ليه؟.
منى: معرفش والله ,انا زهقانه والاجازة خنقاني واحمد خانقني وكل حاجة.
سارة: هو جاي النهاردة؟.
منى: لأ, مقلتلوش اني خارجة.
سارة : ليه كده؟ حرمتينا من البركة النهاردة.
ردت منى وقد اعتادت ,تعنيف سارة المبطن بالمزاح.
منى: انا قرفت اصلا, انا حرة,اخرج وقت ما احب وارجع وقت ما احب, فيها ايه لما اخرج وابقي مش عايزة اشوفه في اخر اليوم, مش مقرر عليا هو.
نظرت سارة وميرنا لبعضهما البعض في دهشة ,ثم نظرا لمنى .
سارة: ليه كده ايه الي حصل؟.
منى: والله انا مكنتش ناوية اقولكو ,بس حاسة اني هتخنق, افتكرت اني هنساله الي عمله بس مش قادرة,هووووووف, من اسبوعين كدة..............
وقصت عليهما الامر , واخبرتهما بكل ما يعتمل في صدرها من قلق وخوف, وانتظرت ردهما.
ميرنا: طيب يا ستي هو مش اعتذر, ومعملهاش تاني انتي متضايقة من ايه؟.
منى: لأ يا ميرنا انتي مش فاهمة, انا الموضوع مش مضايقني قد ما استغربت رد فعله , كان واحد تاني مكانش احمد.
ميرنا: بس ,انا شايفه انه كان بيهدد بس, هو مش مجنون يعني.
منى:لا ياميرنا انتي مسمعتيش صوته ,ولا شفتي شكله ساعتها كان عامل ازاي.
ميرنا: بس انا شايفة انك مزوداها شوية, ولا انتي رأيك ايه يا ساسو.
نظرت سارة الي منى نظرة ثاقبة و ثم قالت بتأني.
سارة: انا كنت فاكراكي ازكي من كده.
منى: يعني ايه.
سارة: يعني انا كنت فعلا فاكرة انك ممكن تكوني ازكي من كدة.
ميرنا: ازاي يعني؟, متفهمينا.
سارة: يعني يا منى , انا كنت فاكرة انك مش هتاخدي وقت واحمد هيبان على حقيقته, وتحسي بحجم المصيبة الي انتي فيها, لكن للاسف, طلعتي مبتفكريش في حاجة زي كدة, وحتى لما بدأت طباع احمد تظهر قدامك , اتخنقتي, اتخنقتي بس,و مفيش , مخك مفيش, مفكرتيش ان دا مثلا غلط , فلازم اكون قلقانة طول الوقت و خايفة , ودي حاجة مش حلوة اصلا, لأ انتي ماشية في الموضوع كأنه صح خالص, وان حاجة غريبة ان احمد يتصرف بسفالة كدة, يا ماما كما تدين تدان , ولسه.
صمتت منى , فقد دخل الكلام اذنيها كالماء المغلي, ولم ترد, بل شعرت بالغضب من سارة, لهذا لم تكن ترغب في اخبارها شيء, وما اشعرها بالغضب اكثر انها على حق, فلم تجبها , بل نظرت اليها مني وقالت.
منى: بس انا دلوقتى مش مستعدة اسيب احمد يا سارة.
ميرنا: انتي بتحبيه؟؟؟.
منى: اه,اكيد ,والا ماكنتش استحملت دا.
زفرت ميرنا ولم تدر بم تنصح منى ,خاصة بعد النقد العنيف الذي وجهته لها سارة .
******************
بعد نهاية الامسية ,بعد ذهاب منى ,طلبت ميرنا من سارة ان تحادثها قليلا.
ميرنا: انا حاسة انك كنتي شديدة قوي على منى النهاردة.
سارة: لأ يا ميرو, انا كنت فعلا مصدومة فيها, انها بالغباء دا كلو, انا كنت بقول لو فعلا هي السكينة سرقاها هيجي وقت وتفوق, وتعرف ان الموضوع دا غلط, بس هي بقت يوم بعد يوم , بتتورط زيادة, والولد بيحركها زي ماهو عايز, انزلي, روحي , تعالي, دلوقتى بيطلب حاجات صغيرة, ربنا العالم ممكن يعمل ايه بعد كدة,وبعدين هو بان اوي انه مجنون ومش ممكن تتوقع هيعمل ايه, والي عمله كان اكبردليل على كده, وانا متأكدة فعلا انه كان ممكن يطلع يخبط عليهم في البيت, و كان لازم تاخد موقف من حاجة زي كدا, وبعدين لان معادش حد بيلومها , بقت بتتعامل مع الموضوع عادي, انا مرتبطة باحمد وايه يعني, كانت الاول تتكسف تتكلم عنه , وتجيب سيرته بالعافية لانها حاسة انها غلطانة, بس دلوقتى منى , هي بتتكلم عنه كأنه امر واقع , وان العادي انها يكون لها صاحب, وبعد الي حصل منه بدل ما تعقل وتفهم , مستغربة ليه بيحصل دا ,فانا لقيت نفسي بقلها الكلمتين دول.
ميرنا: بس انتي برضه , من ساعة ماعرفتي مرحمتيهاش, مبتبطليش تلقيح كلام , وتريأة.
سارة: وياريتها حست, وبعدين بصراحة, الساكت عن الحق شيطان اخرس, وانا مبحبش الغلط ولا احب اشوفه بيتعمل قدامي, انا يوم ما عرفتني كان نفسي اقولها متعرفنيش, انا مش عايزة اعرف, انا مش هقدر اسكت عليكي وانتي بتضيعي نفسك, بس لما انتي قولتيلها احنا معاكي واحنا جمبك, مرضتش اقولها كدة, صحيح المفروض نبقي معاها, بس مش معناه ان لما نلاقيها بتغرق نسكت.
ميرنا: انا معاكي, هي فعلا محتاجالنا عشان ميستفردش بيها, بس انتي شديدة عليها اوي, النصيحة مش كدة, خديها بالراحة.
سارة: اديكي انتي بتاخديها بالراحة, ومجابش نتيجة برضه, وبعدين كان لازم فينا حد يشد وحد يرخي.
ميرنا: بس انتي برضة , النهاردة مكانش لازم تمشيها زعلانة.
سارة: انا زعلانة اكتر منها, بس انا بحبها وخايفة عليها , ومبستحملش اسمع اسم احمد دا اصلا.
ميرنا: طيب لما تروحي كلميها, متخوفيهاش منك عشان ممكن تبطل تحكيلك.
سارة: ربنا يسهل, لما اروح هكلمها


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:37 pm


الحلقه
50


سارة: انتي لسه زعلانة منى؟؟.
منى: انا مزعلتش منك اصلا يا ساسو.
سارة: انا مش برجع في كلامي يا موني, انا بس عايزاكي متزعليش اني قفشت عليكي.
منى: انا فاهمة , انتي خايفة عليا, بس انا بجد مخنوقة , فانتي جيتي كملتي عليا, بس,انا كنت متضايقة من نفسي, مش منك.
سارة: انا بس بعرفك ان مهما قلت لك دا بيبقي من حبي ليكي, مش تخنيق ولا حاجة, وبعرفك برضة ان انا معاكي برضة, لو احمد دا داس لك على طرف, انا مش هسكتله , اديني بقلك اهه.
منى: ربنا يخليكي ليا يا ساسو, بس متقلقيش ان شاء الله خير.
سارة: متقوليليش مقلقش, متحطيش نفسك في النار وتقوليلي متخافيش مش هتحرق.
منى: ياسارة متكبريش الموضوع.
سارة: خلاص خلاص, مش هنتكلم في الموضوع دا تاني خالص, بس انا بعرفك , انا عندك وقت ما تحتاجيني.
منى: منا عارفة يا حبيبتي.
******************
احمد: انا هخلص واسافر برة, مش عايز اقعد هنا.
منى: يعني ايه تخلص وتسافر, يعني انت لسه عايز تبدأ تبني نفسك من الاول وكمان تسافر, طيب ما تشتغل هنا وانت بتدرس, وتاخد اكسبرينس وبعد ما تخلص تقرر تقعد هنا ولا تسافر.
احمد: وانا اشتغل ليه وانا بدرس اصلا, انا مش عايز اشتغل هنا اصلا, انا عايز اسافر , اطير.
م*وانا مثلا؟؟, هاطير فين انا كمان؟, وانا فين من الكلام دا؟
منى: وايه الي هيسفرك؟, ما هنا زي هناك .
احمد: هنا مين يا بنتي, انا نفسي اطلع برة بعيد بقي عن ماما وبابا والقرف دا, اعيش حياتي واشتغل واعمل فلوس, وبعدين ابقي ارجع.
منى: بس كده انت هتضيع عمرك, لا هتعرف ترجع ولا هتعرف تستقر هناك.
احمد: لا طبعا, دي كل الناس تتمني تسافر, انتي المفروض تشجعيني على حاجة زي كده.
م*اشجعك انك ماتفكرش فيا
منى: وانا يا احمد؟, انا فين من تفكيرك.
احمد: انتي فين؟, انتي كل حاجة في تفكيري.
منى: ولما انا كده وانت عايز تسافر, ناوي تعمل ايه في موضوعنا.
احمد: منا اكيد يا مني قبل ما اسافر هاكون خدت خطوة في موضوعنا, منا مش هطير واسيبك تطيري منى.
منى: يعني ايه؟.
احمد: يعني اكيد هتقدم وهاخطبك ,ومش همشي من مصر الا ودبلتي في ايدك.
شعرت منى بالسعادة لكلمات احمد المبشرة, كان اول مرة يتطرق لموضوع الخطبة, ولكنها سعادة مخلوطة ببعض القلق, الا انها تناست القلق وركزت على الكلام الجميل الذي قاله , واخيرا.
احمد: انتي سكتي ليه يا موني.
منى: مفيش بفكر.
احمد: يا حبي انا عايزك متفكريش الا فيا , انتي سيبي عليا انا الحاجات الرخمة, وما تفكريش غير انك بتحبيني.
منى:.................
احمد: انتي بتحبيني يا منى؟.
م*يادي القلق بتاع كل يوم
منى: طبعا يا احمد.
أ*امال ليه انا مبقتش حاسس كده
احمد: طيب انتي ليه مبتقليليش بحبك؟, ليه لازم اسألك انا الاول؟, ليه مابتطلعش منك الا في رسالة؟.
أ*ايوة ياخويا قولها الله ينفخ في صورتك
منى: عادي يااحمد.
احمد:يادي عادي دي, يابنتي هو انا ضاربك علي ايدك.
منى: يا احمد, لان انت مكبر المواضيع , انت مبقتش واثق فيا, وقلة ثقتك دي ابتدت تخنقني.
احمد: يا منى يا حبيبتي اسمعيني كويس, دلوقتى انتي بتحبيني وانا بحبك, يعني احنا امان لبعض, لما احب احس دايما انك بتحبيني وانا في بالك حاجة و ولما تقوليلي انتي ببقك حاجة تانية, دلوقتى انا بحس منك انك بتحبيني بتاع سبعين في المية, مش مية في المية, لاني ساعات بحس اني مش في بالك ,او عادي اني اكون بعيد, مش عايزة تشوفيني مثلا , ولما بكلمك بتبقي كأنك بتكلمي بنت صاحبتك, سارة مثلا, ولا بلاش سارة عشان الفقر, ميرنا او مها او أي حد.
م* عشان انا مبحبش الاسطوانات
منى: يااحمد الحب مش كلام وبس ,الحب افعال, والي بيعمل ما بيقولش والي بيقول مبيعملش, ومش عشان مبقولكش اني بحبك يبقي مبحبكش ،بس انا مش عايزة الكلمة تتقال في الفاضية والمليانة, كده تفقد قيمتها يا احمد, يا احمد انت خايف اني اسيبك كده ليه؟.
احمد: انا مش خايف من حاجة, لانك اصلا مش هتعرفي تسيبيني , تبقي اتجننتي لو حاولتي حتى , انا بس بحب اسمع منك كلام يعبر عن الي جواكي , انا حبيبك يا منى مش حد غريب, قوليلي الي نفسك فيه , عادي, اتكلمي كده متبقيش مقفوله على نفسك.
أ*انطقي بدل مانتي خرسا كده على طول
اسكت انت
م*اوووف , يعني انا قاعدة بفهم فيك وبرضة مش فاهم , ماعلينا
منى: حاضر يا احمد , هحاول اكون واضحة اكتر من كده.
احمد: برضة مقلتليش بتحبيني ولا لأ.
م*يخرب بيت الزن
منى: قلتلك ايوة.
احمد: لا قوليلي .
منى: انا بحبك يااحمد ,كويس كده.
م*انت بقيت مقرف
احمد: وانا كمان والله بحبك اوي اوي , ونفسي اعيش معاكي عمري كله.
أ*ومالك بتحلف اوي كده ليه,يابني اتقل عليها زي ما بتتقل عليك
لا ,منى لازم تعرف اني بحبها ومش ممكن اسيبها لحد غيري
وانت مالك خايف منها كده ليه
انا خايف على نفسي, انا مش هضيع تاني زي ايام صافي,انا ما صدقت لقيت واحدة تشدني بالشكل دا, انا بحبها
ماخلاص يا سيدي عارف انك بتحبها ,متقولهاش في وشي اوي كدة
وبعدبن هي بتحبني, مش كده برضه؟؟؟


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:39 pm


الحلقه
51



ميرنا: سارة ,بقلك ايه ,احنا مش اهلها ,هي حرة , عندها مخ تفكر بيه, متنكديش علينا كل خروجة كده.
سارة: والله مش انا الي بنكد علينا, هي الي بتعمل كده لما بتجيبه كل مرة.
ميرنا: يعني انتي يرضيكي نقولها متجيبوش, تروح تقابله برة لوحدها, اهي على الاقل تحت عنينا, وكده احنا واثقين انها مش بتعمل حاجة من ورانا, ابوس ايدك يا شيخة ما تطهقيهاش مننا,لو كنتي خايفة عليها بجد.
نظرت سارة صوب احمد ومنى, الواقفان بعيدا عنهما يتحدثان.
سارة: منا ببقي ناوية اعمل كده, بس اول ما بشوفه, اعوذ بالله معرفش ايه الي بيحصلي.
ميرنا: خلاص بقي عديها ,اهي الدراسة بعد اسبوعين وهنرتاح من الهم دا خلاص.
سارة: وانتي ايه اخبارك, الواد مازن عمل حاجة جديدة؟.
ميرنا: اهو زي ماهو , ما بيبطلش اتصال وبحبك وعايزك وكلام من الفاضي دا بقي, بس المشكلة دلوقتى مش في مازن خالص.
سارة: امال في مين؟.
ميرنا: خالد الي كنت حكيتلكو عليه, ابن صاحب الجاليري الي جمب محل بابا, لما كنت بروح هناك , كان رايح جاي عليا يهزر ويسلم وبتاع, ومن فترة بيلون عليا, بس انا مكانش في بالي, مكنتش فاضية , بس لما خلاص بطلت انزل المحل , متعرفيش جاب نمرتي منين؟ , بيتصل يستظرف كل شوية, عاملي فيها اصحاب.
سارة: احنا مش كنا اتفقنا ان مفيش حاجة اسمها صحوبية تليفونات؟.
ميرنا: منا خدت بالي , فمدياله الطرشة , وبعدين دا ولد كبير , 26 سنه ولا حاجة,راجل يعني, مش لايق عليه الاستظراف.
سارة: وبعدين هتعملي فيه ايه؟.
ميرنا: والله ,انا هقوله متكلمنيش تاني, لان مفيش داعي نتكلم اصلا.
سارة: ماشاء الله عليكي كبرتي وعقلتي,..... تربيتي.
ميرنا: انا بعد موضوع مازن , مفتكرش اني ممكن البخ تاني, كفاية عليا مرة, الواحد اتعلم , دا حتى الي ميتعلمش من الي حصلي يبقي حمار.
سارة: ايه دا ؟,بصي مين دي كده؟......, مش دي شيرين.
التفتت ميرنا تنظر حيث اشارت سارة, وقالت.
ميرنا: ايوة هي , تفتكري شافتنا؟.
سارة: اه, لانها جاية علينا.
اقبلت شيرين علي الفتاتين مرحبة.
شيرين:ازيكو يا جبنا,مفيش سؤال ابدا؟؟,ولا حتى ميسد؟؟.
ميرنا: والله وحشانا جدا , عاملة ايه؟, عملتي ايه في النتيجة.
شيرين: نتيجة مين يا بنتي انتي لسة فاكرة؟, عديت طبعا.
سارة: واخبارمحمود ايه؟.
شيرين: صحيح , كويس اني شفتكو, عشان اعزمكو ع الخطوبة , بعد اسبوعين ان شاء الله , اوعو متجوش هقتلكو, وبلغو منى كمان.
ميرنا: بلغيها بنفسك.
واستدارت تنظر صوب منى واحمد, بينما تجهم وجة شيرين حين رأتهما .
شيرين: ايه دا وايمو كمان؟, وفر عليا , كنت هكلمه اعزمه.
وتركت الفتاتين وتوجهت ناحيتهما.
سارة: شفتي , وقفتها دي هتخلى الناس كلها تشوفها.
ميرنا: انا مكسوفالها اوي , هي وشيرين مش تمام من ساعة ما عرفت.
سارة: ربنا يستر بس ومحدش تاني يشوفها.
******************
انتفضت منى لدي رؤيتها شيرين تقترب, اخر ما كانت تتمناه هو ان تراها شيرين في هذا الوضع خاصة بعد معرفتها بعلاقتهما, نبهت احمد ,الذي كان مستغرقا في الحديث.
شيرين: ازيكو.
وقبلت منى بفتور, وسلمت على احمد بأطراف اصابعها وليس كما اعتادت ان تفعا بحرارة.
منى: ازيك يا شيري؟, اخبارك ايه؟.
شيرين: الحمد لله, وانتو عاملين ايه؟, والله كنت لسه هكلمك اعزمك ع الخطوبة , يلا , اديني شفتك.
احمد: هي امتى؟.
شيرين: الجمعة الي قبل الدراسة, في نفس القاعة الي عملت فيها هبة اختى.
احمد: اه , كانت حلوة اوي, طيب اكيد هحضر.
منى: ان شاء الله .
شيرين: ماشي يا شباب عايزين حاجة؟.
منى: لا ميرسي يا شيري.
شيرين: طيب اشوفكو في الخطوبة.
وانصرفت عنهما ,ثم التفتت وقالت .
شيرين: بس متجوليش سوا.
وتركتهما, شعرت منى بان الكلمة اغضبتها, ,بالطبع هذا لم يكن في مخططها , فوالدتها ستكون في الحفلة , وشعرت بالكلمة كأنها مقصودة, أي ان سلامها عليهما لم يكن اقرارا منها برضاها عن علاقتهما, وكأنها ابت الا ان تذكرهما بخيانتهما لها.
قال احمد في غيظ.
احمد: انا مش قلتلك البت دي لسه بتفكر فيا.
التفتت منى اليه في دهشة غاضبة لما قاله.
منى: ايه الي خلاك تقول كده, انت اتجننت, طبعا لا, البنت بتحب خطيبها , ومتتكلمش على الناس تاني وانت معايا.
احمد: طيب ايه الي خلاها تقول كده يا ذكية؟.
منى: عشان هي متضايقة من ان احنا ارتبطنا من وراها, وعشان هي صاحبتنا احنا الاتنين واحنا خناها, انت نسيت ان هي الي معرفانا على بعض.
م*وعشان هي حذرتني منك وانا مسمعتش كلامها
احمد: والله انتي عبيطة, وهتفضلي طول عمرك عبيطة, يا بنتي افهمي بقي, دي بتغير منك, والناس الي انتي لاماهم حواليكي وفاكراهم اصحابك دول برضو بيغيرو منك, يعني سارة وميرنا الي لازقينلك دول ومبيسيبوكيش معايا لوحدك ابدا ,متضايقين, مش عايزينك تاخدي راحتك معايا, عايزين يبقو على طول مراقبينك.
منى: وايه الي يخليهم يعملو كده؟.
احمد: عشان هما فاضيين, فاضيينلك, مفيش حد بيحبهم قد ما بحبك ولا زي ما بحبك.
منى: لأ طبعا ,عمرهم ما هيفكرو كدة.
احمد: يامنى يا حبيبتي , مش عشان انتي طيبة يبقي كل الناس طيبة.
منى: ومين قالك اني طيبة ؟,ولا فاكرة كل الناس طيبين؟.
احمد: تصرفاتك مع اصحابك, انتي مأمنالهم اوي, دانتي حتى بتخافي على زعلهم اكتر من زعلى انا.
منى: انت هتغير من اصحابي ولا ايه؟, مش ميت مرة هقلك , انت حاجة وهما حاجة.
احمد: بس انا المفروض اكون اهم.
أ*قولي اني اهم ,مرة في حياتك بقي
م*نفسي اعرف مين الي عمل المفروض دا؟؟
منى: انت ليك اهميتك وهما برضه, مفيش وجة مقارنة اصلا , انت حاجة وهما حاجة.
احمد: بس انتي مش محسساني كده, انتي دايما بتفكري فيهم قبلي.
مني: احمد, انت بقيت لا تطاق , مش معقول كل مرة اشوفك بمشكلة, ارحمني شوية.
احمد: يعني ايه يعني؟, انا بقيت لا اطاق عشان بحبك , لا بقي يا منى انتي بقي الي بقيتي غريبة, من ساعة ما اصحابك عرفو وانتي مقلوبة عليا, كنتي الاول مش شايفة غيري , دلوقتي بقيتي مش شايفاني.
منى: احمد ,انا مش عارفة انت جايب الافكار دي منين, انت بقيت بتتخانق معايا على اقل حاجة وكل حاجة, مش ممكن كدة, انا تعبت معاك , مش عارفة ارضيك ازاي, عايزني كده على طول لوحدي, من غير اصحاب ومن غير اهل ومن غير حد, وعلى طول مش واثق فيا, انت عايز تعمل مشاكل وخلاص , عاجباك للدرجة دي؟.
احمد: انتي الي مبقتيش تحبيني زي الاول, كل الناس عندك اهم الا انا, وكأني اخر حاجة في تفكيرك, انا استاهل منك اهتمام اكتر من كده.
منى: انت فاهم الحب غلط, ودا مش كويس على علاقتنا.
احمد: انتي الي مش فاهمة يعني ايه حب اصلا, وهتفضلي كده طول عمرك باردة.
نظرت اليه منى بغضب, هذه ثاني مرة يشير الي برودها, ولكن هذه المرة بقصد, وعينيه في عينيها وبكل تصميم ,ولم يعتذر , فصمتت , ونظرت اليه والشرر يتطاير من عينيها.
منى: بص بقي, هو انا كدة , عاجبك عاجبك مش عاجبك, روح دور على فرن كهربا, لكن انا تلاجة زي ما بتقول, ومعنديش ليك كلام تاني.
وانصرفت غاضبة , وهو ينظر اليها وهي تغادره في عنف.
******************
ميرنا: يعني انتو اتخانقتو ليه؟.
منى: مفيش.
ميرنا: ازاي مفيش؟, دانتي سبتيه وانتي بتدخني من ودانك , وهو كان شايط ولا سلمتى عليه ولا قالك هو حتى باي, فيه ايه بس؟.
منى: يوووووووووه بقي يا ميرنا, قلت مفيش, متقرفنيش بقي انتي كمان.
ميرنا: انتي هتطلعي فيا قرفك, انتي حرة , عنك ما نطقتي, انا مالي اصلا.
سارة: خلاص يا ميرو اسكتي, سبيها براحتها, هي شكلها مخنوق , متضغطيش عليها دلوقتى.
ميرنا: هو انا جيت جمبها اصلا؟, هي الي بتخانق دبان وشها.
لكزتها سارة بمرفقها تسكتها.
سارة: قلنا خلاص.
وصمت الجميع بقيت الطريق لبيت منى , تركتاها عند بيتها وانصرفتا.
ميرنا: يا سلام يا ست ميرنا, دلوقتى عملالي فيها محامية.
سارة: لأ طبعا , بس انا شايفة انها بدأت تفوق شوية, اسيبها لما تفوق , مقعدش اضغط عليها عشان تفرقع.
ميرنا: تفوق مين يا بنتي , دي متورطة جامد مع الواد دا, وشكلها بتحبه.
سارة: حتى لو, برضة هي بدأت تشوف الوش التاني للصحوبية, ماهو مش كله حب حب, برضه فيه قرف ومشاكل وغيرة وخنقة وخوف, خليها تجرب عشان تتعلم.
ميرنا: يااارااااجل؟, وانتي من امتي بقيتي عاقلة كدة؟.
سارة: انا لسه عند كلامي, بس انا شايفة اني لو غيرت اسلوبي معاها شوية ممكن اأثر فيها اكتر.
ميرنا: ربنا يهديكو انتو الاتنين وتعقلو.
سارة: انا كنت شديدة عليها شوية, بس خلاص, انا من هنا ورايح , هكون سابورتيف اكتر.
ميرنا: يا عيني يا ست منى, غيرتلنا الشيخة سارة.
سارة: دا مش تغيير في المبادىء , دا تغيير في الاسلوب, انا لسه تفكيري واحد.
ميرنا: انتي صاحبة جميلة اوي, انا مبسوطة ان عندي صاحبة زيك.
سارة: وانا مبسوطة اني بتعلم منكو كل يوم حاجة جديدة, وبعدين الاصحاب لازم يكونو موجودين عشان بعض دايما, ولا ايه, الاصحاب خروجات وعزومات وبس


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:41 pm


الحلقه
52



بعد عودة مني للبيت, شعرت بالغضب والضيق, مالذي يعنيه احمد بما قال, هل هي حقا باردة عليه, انها تشعر بانها تنازلت معه لاقصي الحدود, يكفي انه غير من طبيعتها الكثير, بينما هو لا يقدر كل هذه التضحيات ,بل ويتهمها بالبرود والتقصير, شعرت بالسخط, واسخطها اكثر انها لم تعد تشعر بالسعادة معه كما كانت تشعر سابقا, حتى لمسة يده ,حين يسلم عليها , كانت تقشعر بدنها في بادىء الامر, وتسهرها اليالي , اما الان فاصبح سلام يده , وكأنها تسلم على اخيها, لم يعد له طعم , ولم تعد تشعر بشيء.
منى: ادخل.
دخل معتز في هدوء.
معتز:ماما بتسألك هتتعشي ولا لأ.
منى: لأ , انا اتعشيت برة, مش هاكل دلوقتي.
معتز: انا قلتلها كد برضة, اصل انا شفتك عند المطعم وانا راجع.
ارتجفت منى في ذعر, رآها؟؟؟,هي واحمد؟؟؟.
منى: شفتني؟, فين.
معتز: كنت راجع بالتاكسي من عند المطعم, كنتي واقفة مع شيرين وواحد معاكو, هو دا محمود؟, خطيب شيرين.
قالت في سرعة.
منى: اه , كانت بتعزمني ع الخطوبة, الجمعة الي بعد الجاية.
معتز: ما هي باين ماما رايحة, ممكن ابقي اجي معاكو.
زفرت منى في سرها في ارتياح ,بعد ان كادت تسقط مغشيا عليها من الرعب, ولم تصدق انه رآها حقا ولم تصدق ان الامر مر بسلام, وحمدت الله ان سترها, وشعرت بالحرج قليلا وهي تفعل ذلك, اذ تشكر الله على ان سترعليها امام اخيها بينما رآها هو ولم تخجل, فقالت.
منى: ايوة , ابقي تعالي معانا انا رايحة, هتبقي لسه ما سافرتش.
م*اهو حتى احمد ما يتعرضليش في الحفلة
معتز: لما نشوف, ربنا يسهل.
وخرج من الحجرة, وهي تشعر بأن ما حدث لها ما هو الا انذار لها, و رن في رأسها الف جرس , لن تقف معه بالشارع هكذا مرة اخري, لقد كان هذا وشيكا, وهي التي تضايقت من وجود شيرين وقتها؟, لكم حمدت الله على وجودها الان.
********************
كريم: ايه يا بني مالك؟.
احمد: ايه؟.
كريم: مزاجك شبة وشك.
احمد:طيب مش احسن مايبقي شبة وشك انت.
كريم: لا بجد يا ايمو, مالك ؟, مش في الموود من ساعة ما خرجنا .
احمد: مفيش.
كريم: ايه؟...., منى؟؟.
زفر احمد واشاح بوجهه.
احمد: مش فاهملها يا كريم, بتحبني ولا بتلعب بيا , ولا ايه بالظبط.
كريم: ليه كده بس, انتو مش كنتو خلاص بقيتو سمنه على عسل, ايه الي حصل؟, هي لسه ما قالتلكش بحبك ولا ايه؟.
احمد: مش حاسسها منها يا كريم, مش عارف ليه, بس مش حاسسها, البت بتقولي بحبك كأني دايس على رجلها.
كريم: ليه كده, انت مش كنت متأكد انها بتحبك في الاول.
احمد: كنت متأكد ميه في الميه, بس بعد كده بدأت احسها بتبعد عني وتقوي عليا , مش عارف ليه.
كريم: انت بتحبها بجد ,ولا ايه؟.
احمد: اه والله بحبها.
كريم: طيب يا بني , يعني بتحبها وبتحبك, ومع بعض مش بعيد, مالك بقي؟, مش مطمن ليه؟, مش يمكن عشان انت بتحبها بجد ومش متعود انك تحب حد, بتتصرف كده.
احمد: يمكن.
كريم: طب ما حاولتش تقولها؟.
احمد: ياريتني ما عملت, انا جيت اكحلها عمتها , قولتلها انتي تلاجة.
كريم: يخرب بيت عقلك, انت بجد عميتها, دا كلام يتقال.
احمد: معرفش بقي, انا مبقتش عارف حاجة , البنت دي هتجنني بجد.
كريم: ولا تجنك ولا حاجة, انت تتصل بيها شوية كده تعتذر وتلم الموضوع وتصلح الدنيا بقي وتنسي البلاوي, الي في دماغك الي ملهاش اساس دي.
احمد: مين دا؟؟؟, انا ؟؟؟,ابدا ما اتصل, انا ماقلتش حاجة غير الي انا حاسه, وحتى هي مردتش عليا كويس, دي كان ناقص تقولي اضرب دماغك في الحيط.
كريم: يا احمد ما تكابرش, عشان الموضوع ميخرجش من ايدك.
احمد: لا طبعا, انا عمري ما هعتذر , هي الي لازم تعتذر .
كريم: ياسلام يعني تبقي انت الي عاملها وتستهبل.
احمد: والله ابدا, ما اعتذر, ليه ؟؟؟,هو جنان؟.
كريم: انت حر, بس انا شايف انك لازم تبدأ انت, ما تستناهاش هي الي تتكلم.
احمد: لا يا كريم, مينفعش, انا... مش.... هتكلم.....,خلاص انتهينا.
*************
انتظرت منى اتصال احمد طويلا, ولكنه خيب املها ولم يتصل ليعتذر كما كان يفعل كل مرة, اما هذه المرة , فالامر مختلف, لقد تركها تمشي غاضبة , ولم يحاول حتى الاتصال والتحدث "باستعباط" وكأن الامر لم يكن, وكانت قالت لنفسها انه لو فعل هذا حتى لتناست الامر برمته, ولكنه لم يفعل شيئا , لا هذا ولا ذاك, شعرت بالغضب والدهشة والشوق في آن واحد, تري , مالذي في رأسك يا احمد؟.
م*كده يا احمد؟, الله يسامحك, ماتتكلمش خالص كده, اهون عليك؟؟؟
وياريته مكانش غلطان, لا دا بجح
بس انا رديت عليه جامد برضة
اديكي انتي قلتيها رديت عليه,يعني هو الي بدأ,هو الي جرحك الاول ,ياحبيبتي انتي رد الفعل
طيب ليه ما اتصلش لغاية دلوقتى؟
هو خلاص خد الي عايزة مبقاش عايز منك حاجة,انا بقول لو تشوقيه شوية, تتقلي عليه حبة كمان هيجي زاحف
منا تقلت اهه ,تقل هو كمان
ايه هتسلمي من اولها؟؟,والله لو انتي مش عاجباه نشوف غيره ,هما الولاد خلصو في الدنيا؟ ,يروح احمد فيه مليون احمد ولا انتي مستهونة بنفسك
بس انا بحب احمد
انتي لسه مصدقة نفسك,.......ما علينا, اصبري شوية متجريش زي الهبلة تكلميه
ماشي انا هصبر شوية كمان ,لما اشوف بيحبني ولا لأ


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:43 pm


الحلقه
53



أ*طبعا يابني وهي هتشغل بالها بيك ليه, ما خلاص, اتعودت انت الي تدادي وانت الي تطبطب
..................................................
وتصدق بالله انها فعلا تلاجة زي مانت قلت, انت ما غلطتش, واهي بتثبتلك كلامك, هو حد بيعمل في حبيبه كده برضة , حد بيقدر يستحمل يبعد عن حبيبه كل دا؟, اسبوع ونص ؟؟؟, دي جبارة
انا مش عارف هي ايه ؟, بجد , حجر؟؟
يا بني البت بشتغلك, وانت مسلم ع الاخر وحارق دمي
بس هي مكانتش كده
كله من اصحابها الي هي رميالهم ودانها ,انت غلطان الي مخليها لسه معاهم
كنت هعملها ايه يعني, حاولت والله ابعدها عنهم معرفتش ,منتا شايف
لا, بس هي المرة دي زودتها اوي, دي مسألتش كأنها استريحت انك مشيت
متقولش كده, اكيد هي بتفكر فيا , بس هي بتكابر
تكابر مين يا بني, دي عدت التقل, الي بتعمله دا اسمه استبياع
لا مني متعملش كده ابدا, بقي كده؟, ممكن منى تبيعني؟؟؟
شوف انت بقي
اخص عليكي يا مني , مكانش عشمي فيكي بجد
*************************
م*لاااااااااا كده كتير يا احمد, دانت بايعني بقي خلاص , مفيش حتى سؤال؟
مانتي الي خلتيه يا خد عليكي ,لو كنتي ورتيه العين الحمرا من الاول كان عرف يعاملك ازاي
يعني اعمل ايه دلوقتي؟
اثبتي كده وامسكي نفسك ,لو طول كده انا عندي ليكي خطة
ايه هي ؟؟
احنا هنشوف اخره في الخطوبة ,لو فضل على عنده ,هنرجعه, ونديله جرعة حب ,وبعدين نسيبه
ايه دا؟؟؟؟ , لا طبعا , ايه الكلام الغريب دا
امال انتي عايزة ايه؟, عايزاه يسيبك هو, سبيه قبل ما يسيبك
لا يسيبني ولا اسيبه, هو هيرجع لعقله قريب اوي وهيعتذر وخلاص
ولو ما اعتذرش؟؟
هيعتذر
ولو ماعتذرش؟؟؟
اووووف, نبقي نشوف الطريقة التانية دي
هو دا الكلام
*************************
شعرت منى بالدهشة لان معتز عزم فعلا على الذهاب معها للخطوبة, فحاولت اثنائه عن عزمه , فهي تريد التحدث مع احمد ان امكن, وبالفعل كاد معتز يمتثل لكلامها,لولا ان مرضت امها وصار لزاما على معتز الذهاب معها حتى يكون تصريحا للتأخير كما تريد في الحفل, ولم ترد ان تضغط عليه حتى لا يلاحظ عدم رغبتها في مجيئه, وخافت من جنون احمد المعروف عنه , ولكنها لم تكن لتتراجع عن الذهاب فهذه فرصتها لمعرفة نهاية هذا الخصام الذي لم يكن له مبرر, اللهم الا عناد كل فرد فيهما .
************************
كريم: ايمو ايمو , منى جت.
التفت احمد في لهفة.
احمد: فين دي؟.
كريم: هناك اهي , هو مين الي معاها دا؟, اخوها؟.
دقق احمد النظر ثم قال.
احمد: اه , دا معتز اخوها الي في صيدلة.
كريم:منا قلت برضه شكله صيدلة,....هتعمل ايه يا مان ؟؟, هتكلمها؟,...واخوها هتعمل فيه ايه؟.
احمد: دا اخوها دا واد عسل انه جه النهاردة.
وترك كريم مسرعا ناحية منى ومعتز دون ان يدرك كريم نيته, او ان يلحقه, وتوجه مباشرة ناحية منى التي توقفت لتسلم على ميرنا , وقال.
احمد: ازيك يامني؟, عاملة ايه؟.
ومد يده ناحيتها , التفتت منى تنظر له بذعر , ما هذا الذي يفعله ؟, اوصل به الجنان لهذه الدرجة, ونظرت الي يده الممدودة وهي تشعر بان الارض تميد بها, فنظر اليها معتز متسائلا عن عزوفها عن السلام على الشاب الذي ناداها باسمها ,فلم تجد بدا من ان تسلم عليه باطراف اناملها,فشد هو على اصابعها , ثم التفت وانصرف , ولم يسلم لا على ميرنا ولا على احد سواها , بينما شعرت منى بالدوار, ان احمد مجنون وكان يجب ان تتوقع منه أي شيء, وهذا كان اخر شيء ممكن توقعه منه, انه مصر على احراجها ,وفعل هذا عمدا .
ابتعد احمد عن منى وهو يشعر بالسعادة, بل وتمني لو كان اخبر معتز انه حبيب اخته, لقد استراح بعد فعلته هذه بشده, انه يذكر منى انها لازالت له , وانه لن يتركها ولكنها عليها ان تكلمه , وانها اخطأت في حقه وبهذه الطريقة سيحملها هي على التحدث معه .
بعد فترة من دخول العروس , جلست مني مع اخيها وقد تعجبت من هدوئه وعدم تعقيبه علي ما حدث, ولكنها لم تحاول فتح الموضوع, وبحثت عن احمد بعينيها حتى وجدته, وانتظرت حتى انفرد بنفسه قليلا , فارسلت له رسالة.
" استناني برة القاعة حالا "
واعتذرت من اخيها ,وقالت انها ذاهبة التواليت, وخرجت واحمد يتابعها ببصره, ثم انتظر قليلا , وخرج خلفها.
************************
وقفت منى في غضب تنظر لاحمد وهو قادم ناحيتها في برود, ناظرا اليها في تحد.
منى: ممكن افهم ايه الي عملته ده؟, انت اتجننت؟؟.
احمد: ايه ؟, بلاش اسلم عليكي , ولا انتي ما صدقتي اننا مبنتكلمش وجاية لابسة ومتزوقة, ايه يا منى ؟, جاية تدوري على عريس؟.
منى: احمد, انت بتتكلم معايا باسلوب وحش ,لو سمحت خد بالك من كلامك.
احمد: انتي الي خدي بالك من تصرفاتك يا هانم, جايبة اخوكي معاكي؟؟؟, ليه؟, هيحميكي منى؟, اديكي عرفتي ان مفيش حاجة ممكن تحميكي منى.
منى: انت الي بتتصرف بهبل زي العيال الصغيرة, ممكن افهم كان قصدك ايه بالي عملته؟.
احمد: قصدي افكرك يا هانم انك مرتبطة, ومش فاضية , واني راجل مش شوال بطاطا, وانا لسه موجود مامشتش.
منى: وانا عملت ايه بقي خلاك شوال بطاطا؟.
جذب يدها وهو يقول.
احمد: اعدلي الخاتم الي في صباعك دا, انا مش ميت مرة قلتلك متلفيهوش كده ,انتي مش مخطوبة ولا نسيتي.
جذبت يدها منه وقالت.
منى: وانت مالك, مش انت ما بتعبرنيش بقالك اسبوعين, ايه بقي؟, دلوقتي افتكرتني وعاملي فيها سي السيد؟, دلوقتي عرفت ان انا موجودة.
رق صوت احمد.
احمد:انتي على طول موجودة, بس انتي الي بتتقلي عليا معرفش ليه .
خفت صوت منى ايضا.
منى: يا ايمو الي بيحب حد ما بيتقلش عليه, وانا ما بتقلش عليك عشان انا بحبك.
شعر احمد بالغبطة والدهشة يملآنه ,ان منى تقول له بحبك دون ان يطلب منها هذا, لقد تغيرت تماما.
احمد: انا الي بحبك وبحبك وبحبك , انتي متعرفيش الاسبوعين الي فاتو عملو فيا ايه, انا كنت خلاص هتجن , انتي ازاي سايباني كده, من غير سؤال.
منى: انا الي قلت انت شوفتلك واحدة تانية تحبها , بقي كده يا احمد , اهون عليك بالشكل دا؟.
احمد: انتي الي مش حاسة بنفسك , يا منى انتي قلتيلي انا كده والي عاجبك اعمله, وسبتيني ومشيتي , افهم من كده ايه؟.
منى: افهم ان الي عاجبك اعمله , وانت الي عاجبك كان بانك تسيبني بقي ان شاء الله؟؟.
احمد: يا منى ما تقوليش اسيبك دي تاني, انا فهمتك ميت مرة , انا مش هسيبك, وعمري ما هسيبك تسيبيني, افهمي الكلام دا كويس.
منى: طيب ليه ما كلمتنيش؟.
احمد: كنت غبي, فاكر اني اقدر ابعد عنك, لقتني بحبك اكتر.
ابتسمت مني في انتصار وقالت.
منى: ماشي , متعملهاش تاني انا بقلك اهه.
احمد: وانتي متفكريش تبعدي عني تاني ,انا الي بقلك اهه,عشان انا مضمنش ممكن اعمل ايه ساعتها.
***********************
جلست منى في السيارة مع اخيها هائمة, سعيدة بما حدث, وبأنها تصالحت مع احمد بشكل لم يجرح كرامتها ويجعلها هي البادئة , وحمدت الله على ان احمد لم يركب رأسه , ويعزف عن التحدث معها, قطع حبل افكرها معتز.
معتز:شيرين كانت حلوة اوي النهاردة.
التفتت اليه منى تفوق من شرودها.
منى: فعلا, كانت زي القمر.
معتز: بس خطيبها مكانش حلو, اسمر وقصير.
تعجبت الحديث وهي تقول.
منى: فعلا , هو مش حلو.
معتز: اصل الي انا شفته معاكو يوم ما عزمتك على الخطوبة كان ابيض وطويل.
اتسعت عينا منى في رعب, وقد فهمت مايجري.
معتز: الي شفته معاكو مكانش خطيب شيرين , الي كان معاكو الولد الي جه سلم عليكي النهاردة.
واسقط في يد منى


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:45 pm


الحلقه
54



لم تدر مني بما تجب, تلجم لسانها تماما , شعرت بكل انواع الذعر المعروفة, وجاهدت طويلا حتى خرج صوتها من فمها.
منى: أ..آآآ...ايوة فعلا,..... وهو ايه الي خلاك....تفتكر..انه محمود.
التفت اليها معتز, ونظر مدققا بعينيها محاولا قراءة افكارها.
معتز: انتي قلتيلي كده.
منى: انا؟, ياسلام ؟؟, يمكن ما اخدتش بالي , لأ يا ابني, محمود قصير واسمر, تلاقيك فهمت غلط.
صمت معتز ونظر للطريق مرة اخري , بينما ارتعبت هي من صمته, انه طيب ولكنه ليس بالغبي, وهي اخبرته بذلك حقا, يارب , ما العمل, قلقها صمته ,فقالت بارتياب.
منى: هو فيه حاجة؟.
ظل صامتا فترة , ولم يجب عليها , فعادت هي تستند لظهر كرسيها في قلق, حتى نطق.
معتز: ماهو انا عايز اصدقك , فعلا , عايز اصدق ان شيرين المخطوبة , كانت واقفة مع ولد , اكتر ما انا عايز اصدق ان الولد دا كان واقف مع اختى انا.
تسمرت منى مما قال , ولملمت شتات نفسها في سرعة, وحاولت التمسك ببقايا قدرتها على الكذب,وقالت متصنعة الغضب.
منى: انت ايه الي انت بتقوله دا؟, انت عارف دا معناه ايه؟, لا يا معتز, عيب عليك , مش اختك الي تعمل كده, دا انا كنت واقفة مع شيرين برة المطعم ودا كان داخل , فندهت شيرين عليه تعزمه بالمرة, مكانش فيه حاجة يعني, ومحدش كان واقف مع حد, وقبل ما تتهمني بحاجة زي دي , شوف نفسك الاول, ولا انت واية ما بتشوفوش بعض.
م*ايوة كده خدوهم بالصوت قبل ما يغلبوكو
صمت معتز , وكأنه يبتلع كلامها , ولم يجبها بصوت عال مثلما فعلت هي,بل رد بكل هدوء وكظم للغيظ.
معتز: منا بقلك , انا عايز اصدقك, وزي ما قلتلك قبل كده, انا عندك لما تعوزي تحكيلي أي حاجة.
قالت مني في سرعة.
منى: مفيش حاجة عشان احكيها.
معتز:ماشي يامنى وانا مصدقك.
آلمتها كلمة "مصدقك" اكتر من كل لكلام السابق, وان لم تكن خارجة من فمه حقيقية , الا انها كانت لمجرد اشعارها بالذنب, ولتذكيرها بأنها اهل للثقة, وتذكيرها اكثر بأنها خانت هذه الثقة التي وضعت فيها, وبالفعل شعرت منى بالذنب والحزن , وتمنت لو استطاعت اخبار اخاها , ولكن بعد كل هذا الكذب والتحوير لن تستطيع الاعتراف,او حتى الاشارة الي الامر من قريب او من بعيد,فاردف معتز بحزم لم تعتده .
معتز: بس لو في يوم من الايام اتـأكدت ان فيه حاجة يا منى , صدقيني, انا الي هقول لمؤمن بنفسي , وساعتها متقوليش اني محذرتكيش.
**************************
منى: بقلك كنت هتقفش خلاص , يعني كان تكة واضيع.
ميرنا: انا مش عارفة اقولك ايه بصراحة, انتي فعلا كنتي هتضيعي.
منى: انا خايفة اوي.
ميرنا: بس يا بنتي معتز طيب , ميتخافش منه يعني.
منى: لا , يتخاف, هو صحيح طيب , بس ممكن اوي يزعل لو اكتشف فعلا ان فيه حاجة .
ميرنا: مبتتكلميش ليه يا سارة, ما تشاركينا.
سارة: انا مش عارفة اتكلم , لان هقول ايه؟, هقول انا قلت الكلام دا قبل كده, ولا ايه؟.
منى: منا مش عارفة اعمل ايه, شوري عليا.
نظرت اليها سارة في ضيق,ثم قالت.
سارة: اشور عليكي ايه يعني؟, تروحي تقولي لاخوكي ولا تسيبي احمدظ , ما هما دول الخيارين الصح في الموضوع , هه ؟؟,ممكن تختاري؟؟.
نظرت اليها منى في حزن.
منى: طبعا مش ممكن.
ميرنا: طيب وايه يعني , خلاص كملي وكأن مفيش حاجة.
منى: بس دا قالي هقول لمؤمن, ومكانش بيهذر.
سارة: انا مش عارفة مؤمن دا عاملك وش في دماغك ليه, بقي مش خايفة من ربنا وخايفة منه.
منى: لا يا سارة, اصلك متعرفيهوش, هو صحيح لذيذ وظريف وصاحبي وكل حاجة, الا في المواضيع دي , بتبقي دماغة جزمة قديمة , دا لو عرف, مش عارفة ممكن يعمل فيا ايه.
قالت ميرنا بحذر.
ميرنا: يبقي ...تفكري في الحل التاني الي قالت عليه سارة.
منى: وهو ايه دا؟.
ميرنا: انك تسيبي احمد.
منى: احمد.....,اهو هو دا الي انا بجد خايفة منه, احمد مجنون يا جماعة , معرفش , كل ما بحاول ابعد عنه , بقصد او من غير, بيتصرف تصرفات غريبة, بيبقي كأني اول مرة اعرفه, دا مش عاقل اصلا عشان يفهم اني ممكن اسيبه عشان اخواتي.
سارة: طيب تقولي لمعتز , اهو على الاقل يكون حد عارف في البيت.
منى: معادش ينفع خلاص , بعد الي حصل , والكدب الي كدبته , معادش ينفع ارجع في كلامي.
ميرنا: طيب وايه الحل؟.
منى: مفيش حل.
سارة: ازاي يعني؟, هتفضلي كده؟.
منى: لحد ما اعرف ايه الي ممكن اعمله بأقل الاضرار.
سارة: انا بقول تقطعي عرق وتسيحي دم , وتخلصي من القلق والهم دا كله.
ميرنا: او تريحي نفسك وتقولي لاخوكي , وانا شايفة ان الولد متفهم , مش هيعلقلك مشنقة.
منى: انا بجد مش عارفة, ربنا يهديني للي فيه الخير


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m.rashed

avatar

عدد المساهمات : 541

السٌّمعَة : 2

تاريخ التسجيل : 17/04/2010

العمر : 24

المزاج : عادي

Adds
الساعه الان الساعه الان:
عدد الزوار عدد الزوار:


مُساهمةموضوع: رد: قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55   الخميس أبريل 29, 2010 3:47 pm

الحلقه
55





احمد: مالك؟.
منى: مفيش.
احمد: صوثك متغير خالص, فيه حاجة؟.
منى: مفيش , بس معتز شاكك فيا.
احمد: ليه؟ , قالك حاجة؟.
منى: هو شاكك ان فيه حاجة,بس قالي عادي انا مصدقك,و انا زعلانة اوي من نفسي.
احمد:ليه يا منى؟ , احنا مبنعملش حاجة غلط.
أ*انتي رجعتي تشتغليني تاني
منى:ازاي يعني؟, الي احنا بنعمله مش صح.
احمد: لا يا مني, احنا لا بنتقابل ولا بنخرج, ولا حتى بشوفك, احنا حيالهبنتكلم في التليفون وبيبقي بالقطارة, وكل شوية تقفلي في وشي وتقوليليمعرفش مين جمبك, انا مش عارف مين مفهمك انك اجرمتي, احنا يا حبيبتي اقل منناس كتير مرتبطين وبيعملو اكتر من كدة, ايه الغلط في اننا بنحب بعض, دانااعرف ناس اصحابي , الواحد بيخرج مع صاحبته كل يوم وبيوصلها بيتها باليلومحدش بيقولو انت بتعمل ايه, انا مش عارف انتي مكبرة المواضيع ليه؟.
أ*دانتي حتى مطلعة عيني , دانا بمسك ايدك بالعافية, انتي هتستهبلي؟
منى: بس انا خايفة اوي يا احمد, انا بقول , نهدي المواضيع شوية, لغاية ما معتز ينسي.
احمد: هو ايه الي نهديه؟, المواضيع اصلا نايمة ع الاخر, انتي عايزة تموتيها بقي.
منى: انا عايزة اخويا يتأكد فعلا ان مفيش حاجة.
احمد: منى ,بقولك ايه؟, ما تتلكيش في اخوكي , مالك؟؟ , انتي مالك؟, لعبو في دماغك تاني؟, انا مش عارف انتي لسه بتسمعيلهم ليه؟.
منى: هما مين دول الي لعبو في دماغي؟, انت الي بقيت شكاك اوي , ومبقتش عارفة اتعامل معاك, كل يوم بموال وكل شوية بخناقة, انا تعبت.
احمد: يعني ايه تعبت دي؟, انا برضة الي مطلع عينك ومبهدلك وراة شمالويمين؟, مرة لا اصحابي يعرفو, ومرة لا شيرين هتزعل, ومرة لا اخويا يشوفنا, انا الي تعبت يا منى مش انتي , وخلاص بقي , الي كنت بعديه زمان مش هعديهدلوقتى.
منى: يعني ايه بقي ان شاء الله؟.
احمد: يعني انا مش هتغير عشان خاطرك, ولا عشان خاطر حد, والي مش عاجبه طز, والي انتي عايزاه يا مني اعمليه , انا مش هتحايل عليكي عشان تحبيني , انتيحرة.
منى: ..................................., دا اخر كلام عندك؟؟؟.
احمد: ومفيش كلام غيره.
منى: ماشي يا احمد , سلام.
احمد: سلام.
******************
وقفت منى من بعيد ترقب احمد ,واقفا عند كافيتيريا الكلية كعادته, لقد مرايام على مكالمتهما الاخيرة, وهذه المرة الاولي التي تراه بالكلية بعدالمكالمة, لقد جاءت يوميا منذ بدء الدراسة , لعلها تراه ولكنه لم يظهر, واليوم وصل, كان واقفا مع رشا اخته وفتاة اخري , يضحك ويمزح.
ميرنا: ودا ماله مبسوط كدا ليه؟, انتي مش قلتي متخانقين.
التفتت سارة تنظر لهم وقالت.
سارة: هي دي بقي رشا؟, مش حلوة على فكرة.
منى: انا مقلتش انها حلوة. انا قلت جامدة.
ميرنا: دي مش هي الي جامدة, دي البت الي معاها هي الي معدية بجد, ودي في اداب زيها ولا ايه؟.
تفحصت منى الفتاة التى تضحك لاحمد في غيرة, من شعرها الاحمر المنسدل علىظهرها , ووجها الابيض البريء, حتى ضحكتها التي تتسع كلما كلمها احمد, وقالت في محاولة لتمالك نفسها.
مني: اه , باين , دي نورا صاحبتها كنت شفتها في العيد ميلاد.
سارة: هو انتو كده خلاص , مبتكلموش بعض؟.
منى:انا مش هكلم حد, والله هو الي غلطان , انا مقلتلوش حاجة لكل دا يعني,هو الي خسران.
نظرت ميرنا مطولا صوب احمد ,وهو يميل على نورا يقول لها شيئا في اذنها,والفتاة تضحك بشدة, وقالت.
ميرنا:بس انا شايفة....انه مش خسران حاجة.
اشاحت منى بوجهها عنه في الم وقالت.
منى: انا مش عارفة احنا ايه الي موقفنا هنا اصلا, احنا مش كنا رايحين نتغدي؟.
سارة: ايه يا موني, اوعي ترجعي في كلامك , خليكي راجل.
منى: لا انا مش هرجع في كلامي, انا الي عليا عملته خلاص, هعمل ايه تاني؟؟.
*******************
القي احمد بطرف عينه نظرة جانبية على مني , يترقب ان تلمحه, ...جيد ....لمحته, اطلق العنان لضحكاته مع نورا صديقة اخته رشا, وبالغ في المزاحمعها وضرب الكفوف.
أ*انا هوريكي يا مني , بقي انا الي تقلبيني كده
ما قلتلك فكك منها, خليك في البت الجامدة الي قدامك
دي نورا يابني, دانا الي مربيها
مربيها ولا مش مربيها, حلوة ولا لأ؟, بنت ولا لأ؟, ايه المشكلة بقي؟
انا بحب منى, وانا مش واقف الوقفة دي اصلا الا علشان اغيظها
لأ بقلك ايه, انت تاخد الفترة دي استراحة من ست مني وخنقتها
اسكت بس وركز معايا , شافتني ؟؟
ايوة يا سيدي , ودورت وشها, خلاص بقي , طنش
اقترب كريم من الخلف , يضرب كفه على ظهر احمد.
كريم: ايمو, ازيك يااد.
احمد: حبيب قلبي , ايه النظام.
همس في اذنه بعيدا عن الفتاتين.
كريم: مين الموزة؟؟.
احمد:صاحبة اختى, بس جامدة صح.
كريم: هي طويلة عليا بس جامدة.
احمد: يا........ الطويلة دي اختى, انا بتكلم على الي بشعرها.
كريم: والله؟؟, انا اسف يا ايمو مكنتش عارف, كنت فاكرها... ,يعني انت عارف....
احمد: خلاص خلاص , هعديهالك.
كريم: صحيح ,وانت واقف كده تهذر في نص الكلية؟, امال الحكومة فين؟.
احمد: ماهي واقفة وراك اهي عند مبني المدرجات,..... ماتبصش وراك.
كريم: وانت عادي كده, مش خايف تشوفك.
احمد: ماهي شايفاني , انا قاصد , اصل احنا متخانقين.
كريم: طيب , مادام كده, خدني عرفني ع البت.
احمد: ماشي , بس مالكش فيه , دي تبعي, زي اختى يعني.
كريم: زي اختى ولا سايبها لنفسك؟, ماشي يا سيدي, ملحوقة, المهم عرفني انت , يمكن اصحابها حلوين زيها كده.
وأخذه احمد صوب الفتاتين وهو ينظر الي منى مباشرة في عينيها, وهي تحدق به في دهشة من بعيد.


********************* M . S ********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة اخر البنات المحترمات الحلقات 41الى 55
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رومانسيه ومشاكل :: القسم العام ** General Section :: خواطر واشعار ** قصص وروايات-
انتقل الى: